ناسا

  • ناسا تباشر التحقيق في جسم طائر مجهول التقطه طيار الامريكي

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    تباشر "وكالة ناسا" عمليات تحقيق تهدف إلى معرفة المزيد بشأن أجسام طائرة مجهولة الهوية لاحظها طيارون في سلاح البحرية الأميركي، بحسبما أفاد مدير وكالة الفضاء الأميركية بيل نيلسون.

    تذكيراً، في لقطات مسجلة تعود إلى 2018، نشرتها وزارة الدفاع الأميركية، ظهر عدد من الطيارين أثناء محاولتهم تعقب جسم يحلق بسرعة فائقة في الأرجاء فوق البحر. الجسم المجهول الهوية ليس لديه أجنحة أو ذيل، لذا ربما يكون على متن مركبة عادية، أو عمود من دخان عادم مرئي.

    "تحدثتُ إلى هؤلاء الطيارين في البحرية، ولديهم ثقة في أنهم رأوا شيئاً حقيقياً. ونحن بالطبع، شاهدنا الفيديو الذي التقطوه من طائراتهم. ماذا يكون؟ لا نعرف"، قال نيلسون في تصريح أدلى به إلى شبكة "سي أن أن" الأميركية.

    "والآن، بعد ما تسلمت منصبي هنا في "ناسا"، لجأت إلى علمائنا، وسألتهم: "هلا تفقدتم، عبر مشاهدته (الفيديو) من وجهة نظر علمية، ما إذا كان في مقدوركم تحديد هوية (الجسم الطائر)، كي نكوّن فكرة أفضل بشأنه؟"، أضاف نيلسون.

    "لا نعرف ما إذا كان كائناً فضائياً، وما إذا كان عدواً لنا، أو ظاهرة بصرية. لا نظن ذلك، استناداً إلى الخصائص التي وصفها طائرو الطائرات البحرية عندما شاهدوا الجسم وهو يتحرك"، تابع نيلسون، مضيفاً، "بيت القصيد أننا نريد أن نعرف هوية (الجسم)، وأننا نسعى إلى ذلك".

    في السنوات التي تلت تسجيل مشاهدة الأجسام الطائرة المجهولة بكاميرات الفيديو، توجه أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بطلب إلى البنتاغون ومدير الاستخبارات الوطنية في البلاد يسألونهم فيه كتابة تقرير غير سري عن تلك المشاهدات. ومن المقرر تقديمه في يوليو (تموز) من العام الحالي.

    "ناسا"، على ما يبدو، لا تتعاون بشكل مباشر مع البنتاغون في هذا الشأن، لكن نيلسون كما قال "يضمن... أننا في حال وجدنا شيئاً ما، سيرغب البنتاغون في معرفته". وذكر أيضاً أنه شخصياً لا يملك أدنى "فكرة" عن ماهية المركبة".

    منذ سنوات، ما انفكت "ناسا" تحاول أن تحدد على نحو أفضل ماهية الطائرات المجهولة، مانحة الطيارين الفرصة للإبلاغ عن "ظواهر جوية لا تفسير لها"؛ بحسبما قال جوزيف غراديشر، المتحدث باسم مكتب نائب رئيس العمليات البحرية لحرب المعلومات، في وقت ستلتزم القوات المسلحة الأميركية التحقيق في كل تقرير.

    في الواقع، سبق أن تحدثت تقارير رسمية بإسهاب عن أجسام غريبة يلاحقها الطيارون، ومواد غريبة عثر عليها البنتاغون ويقول مسؤولون إنهم لا يعرفون ماهيتها.

    من المستبعد أن يثبت التقرير المنتظر صحة مزاعم من يعتقدون أن كائنات فضائية قد زارت كوكب الأرض- ولكن من الوارد أن يطرح ألغازاً جديدة في هذا الشأن. تم الإبلاغ عن أنه على الرغم من عدم وجود دليل على أن هذه المشاهد كانت لمركبات فضائية، إلا أن معظم الحوادث الـ120 التي شهدتها العقود الماضية وخضعت للدراسة لم تشتمل على تكنولوجيا أميركية سرية أيضاً.

    الشهر الماضي، قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، إنه كثيراً ما يُسأل عن إمكان وجود كائنات فضائية، لكنه قال إنه لا "يؤمن" بأنها موجودة. وتشير استطلاعات رأي أجرتها مؤسسة "غالوب" الأميركية، أخيراً، إلى أن ثلث الأميركيين يعتقدون أن بعض الأجسام الغريبة يمكن أن تكون مركبات لكائنات فضائية.