تعليم

  • تعريف عناصر المناخ

    المركز العربي للمناخ-

     

     

    اولا:تعريف المطر:-

     

    المَطَرُ هو شكل من أشكال قطرات الماء المتساقطة من السحاب في السماء. وأنواع الأمطار ثلاثة، أمطار تصاعدية وهي التي تحدث بسبب تمدد الهواء الرطب القريب من سطح الأرض، والأمطار التضاريسية وتحدث بسبب التقاء الرياح الرطبة القادمة من البحر بمناطق مرتفعة، والأمطار الإعصارية وتكون بسبب التقاء رياح مختلفة في درجة حرارتها ورطوبتها. يعد المطر من اهميات الحياة فبدون المطر تموت الارض التي تعيش عليها جميع الكائنات الحية.

     

    ثانيا:طبيعه المطر:-

    تتشكل قطرات المطر عندما تتحد قطيرات الماء الصغيرة في السحب، أو عندما تنصهر أشكال التساقط مثل الجليد والمطر الثلجي والبرد، وتسقط الأمطار على معظم أنحاء العالم، ويكون التساقط في المناطق المدارية على شكل أمطار، أما في القارة المتجمدة الجنوبية وفي بعض الأماكن الأخرى في العالم فيكون التساقط ثلجا. وتتفاوت قطرات المطر في أحجامها تفاوتا كبيرا، كما تتفاوت في سرعة سقوطها، إذ يتراوح قطر القطرات ما بين 0,5 و6,4 ملم، فالقطرة الأكبر هي الأسرع في السقوط. وعند مستوى سطح البحر تصل سرعة سقوط قطرة المطر التي يصل قطرها 5ملم إلى حوالي تسعة أمتار في الثانية (9م/ث). أما الرذاذ، الذي يتألف من قطيرات صغيرة، يقل قطرها عن 0,5ملم، فإن سرعة الواحدة منها تصل إلى 2,1م/ث أو أقل من ذلك. ويعتمد شكل قطرة المطر على حجمها؛ فقطرة المطر التي يقل قطرها عن 1ملم يكون شكلها كرويا، ومعظم القطرات الكبيرة تتفلطح عند السقوط..

     

     

    ثالثا :دور المطر:-

     

    والمطر ضروري للحياة، لأنه يمد الإنسان والحيوان والنبات بالماء، ويلاحظ أن مظاهر الحياة تكاد تنعدم في المناطق التي تعاني قلة الماء، أو قلة سقوط الأمطار عليها. وتساعد الأمطار على منع فقدان التربة السطحية القيمة بإيقاف العواصف الرملية. كما أن الأمطار تنظف الهواء من الغبار والملوثات الكيميائية. ويمكن أن تكون الأمطار ضارة أيضا مثل ظاهرة المطر الحمضي التي تتشكل عندما تتفاعل الرطوبة مع أكاسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت. وتنبعث هذه المواد الكيميائية من المركبات والمصانع ومحطات توليد الطاقة. وتعمل هذه الأمطار على تلويث مياه البحيرات والجداول، مشكلة بذلك خطورة على الحياة المائية، كما تلوث الأمطار الحقول مسببة تلفا للمحاصيل، والأشجار والتربة. فكثرة الأمطار قد تخلق اضطرابا في الاتصالات وتسبب الفيضانات وتدمر الممتلكات وتسرع فقدان التربة السطحية.

     

    رابعا :قياس المطر:-

    يقاس الأمطار بعدة طرق:
    يعد الممطار أكثرها شيوعا، وهو أسطوانة بها أنبوب ضيق يتصل بقمع في الأعلى، وعندما تسقط الأمطار في القمع تجري في الأنبوب إلى حيث تقاس الكمية بمخبار أو دورق مدرج خاص.
    وتستعمل شبكة من المماطير لقياس كمية التساقط في إقليم ما، وتثبت المماطير في الفصل الممطر أو الرطب بحيث تكون متباعدة بحوالي 15كم. أما في الفصل الجاف، فتوضع بشكل متقارب، لأن زخات خفيفة من المطر، قد تحدث في نطاق ضيق. وعادة ما تستخدم المماطير على مستوى الأرض. وتتمثل كمية الأمطار السنوية لمنطقة ما بجملة ما تم جمعه في هذه المقاييس من أمطار خلال السنة.
    هناك بعض الأجهزة تقيس غزارة الأمطار، وهي تمثل معدل التساقط في فترة محدودة، وتكون عادة ساعة واحدة من اليوم. ويمكن استخدام الممطار ذي الميزان (مقياس المطر الوزني) لهذه الغاية. ويحتوي هذا الجهاز على وعاء موضوع على ميزان، وعندما تكون مياه المطر في الوعاء، فإن وزن الماء يضغط على الميزان إلى الأسفل، وتسجل هذه الحركة في حاسوب وتحول إلى أرقام ذات معنى.
    وفي بعض الأحيان يقيس علماء الأرصاد الجوية الأمطار بوساطة رادار الطقس، حيث يرسل هذا الجهاز الإلكتروني موجات راديوية تنعكس من قطرات المطر وتسمى الموجات المنعكسة الصدى، وتظهر على الشاشة نقطا مضيئة. وتدل شدة لمعان النقط على حجم قطرات المطر وعددها، لذلك يدل الصدى على كمية الأمطار وغزارتها. كما أن الرادار يقيس الأمطار التي لا تتمكن المقاييس العادية من قياسها، نظرا لتباعدها الكبير في جميع المناطق.

     

     

    خامسا:اسباب المطر:-

     

    أ- النظريه الاولى:-

    نظرية الاندماج تنشأ الأمطار من بخار الماء في الغلاف الجوي، ويتكون بخار الماء عندما تتسبب حرارة الشمس في تبخر الماء من المحيطات وغيرها من المسطحات المائية، فيبرد الهواء الرطب الدافئ عندما يرتفع، وتقل كمية البخار التي يمكنه حملها، وتسمى درجة الحرارة التي لا يمكن للهواء عندها، أن يستوعب كمية إضافية من الرطوبة نقطة الندى، فإذا انخفضت درجة الحرارة إلى ما دون نقطة الندى، يتكاثف بخار الماء على شكل رذاذ مشكلا السحب. ويتكاثف بخار الماء على شكل جسيمات متناهية في الصغر تسمى نويات التكاثف. وتتألف هذه النويات من الغبار وأملاح البحار والمحيطات، وبعض المواد الكيميائية المنبعثة من المصانع وعوادم السيارات، وعند تكاثف بخار الماء تنطلق حرارة، تجعل السحب ساخنة، ويساعد هذا التسخين على دفع السحب إلى أعلى، وبذلك تصبح أكثر برودة. وقد فسر تكون قطرات الأمطار في مثل هذه السحب بنظرية الاندماج ونظرية البلورات الثلجية. وتنطبق هذه النظرية على الأمطار المتكونة فوق المحيطات وفوق المناطق المدارية. وبناء على هذه النظرية، فإن مختلف أحجام قطرات الماء الأكبر تسقط بصورة أسرع من القطرات الأصغر منها. وبناء على ذلك، فإن هذه القطرات تصطدم بالقطرات الصغرى ومن ثم تضمها إليها. وتدعى هذه العملية الاندماج. فإذا سقطت قطرة كبيرة من الماء مسافة 1,5كم في إحدى الغيوم، فإنها قد تدمج معها مليون قطيرة، وبهذه الطريقة، تصل القطرة إلى ثقل لا يستطيع الهواء تحمله، فيسقط بعضها على الأرض على شكل قطرات المطر، وتتحطم القطرات المتبقية التي يزيد قطرها عن 6ملم إلى رذاذ. وتتحرك هذه القطرات إلى أعلى، إذا ارتفعت السحابة بسرعة، ثم تسقط مرة أخرى وتتكرر عملية الاندماج.

     

    ب-النظريه الثانيه:-

     

    نظرية البلورات الثلجية تفسر هذه النظرية معظم مظاهر التساقط في المناطق المعتدلة. فعملية تكون الأمطار بناء على هذه النظرية، تعتبر أكثر حدوثا من ظاهرة الاندماج؛ إذ تحدث عملية البلورات الثلجية في السحب التي تقل درجة حرارة الهواء فيها عن الصفر المئوي (درجة تجمد الماء). وفي معظم الحالات، تضم مثل هذه السحب قطرات من مياه فائقة البرودة، تبقى في حالة السيولة رغم تدني درجة حرارتها إلى ما دون الصفر المئوي. وتكون البلورات الثلجية في هذا النوع من السحب في شكل جسيمات مجهرية تدعى نويات الثلج. وتحتوي هذه النويات الثلجية على جسيمات متناهية الصغر من التربة، أو الرماد البركاني. وتتكون البلورات الثلجية، عندما تتجمد القطرات فائقة البرودة على النويات الثلجية. فعندما تنخفض درجة الحرارة إلى 40°م تحت الصفر أو أقل، فإن قطرات الماء تتجمد بدون نويات الثلج. وتحت ظروف معينة يمكن أن تتشكل البلورات الثلجية رأسا من بخار الماء. وفي هذه الحالة يبدأ بخار الماء بالترسب على النويات الجليدية، بدون أن يمر بحالة السيولة. ويزداد حجم البلورات الثلجية التي تشكلت قرب القطرات الفائقة البرودة، وذلك عندما يترسب بخار الماء من قطرات السحابة على هذه البلورات. ونتيجة لسقوط البلورات من خلال السحابة، فمن الممكن اصطدامها وانضمامها مع غيرها من البلورات، أو مع القطرات فائقة البرودة. وعندما يصل وزن البلورة إلى حد لايعود الهواء قادرا على حملها، تسقط من السحابة. ومثل هذه البلورات تصبح قطرات المطر، إذا مرت خلال طبقات هوائية تزيد درجة حرارتها على الصفر المئوي. وتقوم تجارب الاستمطار، أو ما يدعى تطعيم السحب على أساس نظرية البلورات الثلجية. وفي هذه التجارب توضع عدة مواد كيميائية داخل السحب، لتعمل عمل نويات الثلج، وتساعد هذه العملية أحيانا على تحسين فرص تكون البلورات الثلجية.

     

    سادسا:انواع المطر:-

    أ-النوع الاول:-

     

    مطر تصاعدي: وهو المطر الناتج عن صعود الهواء الرطب كما في مناطق الرهو الاستوائية حيث تشتد الحرارة وتتصاعد التيارات الهوائية إلى طبقات الجو العليا فتبرد ويتكاثف ما بها من بخار الماء فيسقط المطر وتتوقف غزارة هذا المطر على عاملين هما: كمية بخار الماء التي يحملها الهواء ثم درجة حرارة الطبقات العليا التي تصعد إليها السحب ويكثر هذا النوع من الأمطار في المناطق الاستوائية والمدارية حيث يسقط بصورة منتظمة في جميع فصول السنة ويحدث التصاعد الهوائي أثناء النهار الحار ويتساقط المطر في المساء والسحب المصاحبة لهذا النوع من المطر هي الركامي ويتصف المطر بالغزارة وفي هيئة وابل ولهذا قد يضر بالمحاصيل كما أن الجريان السطحي الغزير قد يجرف التربة ويؤدي إلى تعريتها.

    ب-النوع الثانى:-

    مطر إعصاري: وهو مطر الرياح العكسية التي تكثر بها الانخفاضات الجوية المسماة بالأعاصير ومن أمثلتها أمطار البحر المتوسط وأمطار غرب أوروبا ويتسبب في سقوطه مرور الأعاصير أو الانخفاضات الجوية إذ يحدث أن يجذب الأعصار تيارين هوائيين مختلفي المصدر من حيث درجة الحرارة كأن يأتي تيار من الشمال البارد وآخر من الجنوب الدافئ أو الحار وحينما يتقابلان تحدث عملية تصعيد الهواء الدافئ لأنه أخف وزنا وحينما يعلو فإنه يبرد ويتكاثف ما به من بخار الماء فيسقط المطر ويكثر المطر حينما يكون الهواء الصاعد غزير الرطوبة.

    ج-النوع الثالث:-

    مطر تضاريسي: وهو المطر الذي يسببه اعتراض الهضاب أو الجبال الرياح المحملة ببخار الماء حيث ترتفع الرياح فوق المرتفعات فتبرد ويتكاثف ما بها من البخار فيسقط المطر مثل أمطار الجهات الموسمية وأمطار الرياح المنتظمة وتكون المنحدرات الجبلية المواجهة لهبوب الرياح أكثر مطرا من المنحدرات المظاهرة لها وتسمى السفوح الجافة التي لا تسقط عليها المطر بمنطقة ظل المطر ويزداد المطر في كميته كلما ازداد الارتفاع حتى يصل إلى مستوى معين يأخذ بعده في التناقص ويكثر مطر هذا النوع في كل الجهات الجبلية مثل جبل اسكندناوه في شمال غرب أوروبا ومرتفعات الأنديز والروكي في غرب الأمريكتين وجبال شبة جزيرة الهند وخاصة المنحدرات الجنوبية لجبال الهملايا.

     

     

    سابعا:نظام المطر:-

     

    يعرف التوزيع الفصلي لكمية الأمطار الساقطة على كل إقليم من الأقاليم وهذا ما يعرف بنظم المطر وهي:
    النظام الأستوائي يظهر هذا النظام في الأقاليم الواقعة حول خط الأستواء من 5 درجات شمالا و5 درجات جنوبا وتسقط فيه الأمطار فيه طول العام وأهم أسباب المطر هنا كثرة التبخر ووجود التيارات الهوائية الصاعدة وكثرة الزوابع ويبلغ متوسط ما يسقط من المطر بين 1.5 - 2 متر في السنة.
    النظام السوداني ويظهر في الأقاليم التي تقع بين خطي عرض 5 درجات - 20 شمال وجنوب خط الاستواء وخاصة في السودان وهضبة البرازيل وأهم ما يميزه سقوط الأمطار صيفا عندما تتعامد عليه الشمس ويبلغ متوسط متوسط ما يسقط من الأمطار حوالي نصف متر في السنة.
    النظام الموسمي ويوجد في المناطق التي تقع جنوب شرق وشرق آسيا وهذا النظام يشبه النظام السوداني من حيث سقوط الأمطار صيفا إلا أن الأمطار الموسمية أشد غزارة ويتراوح متوسط ما يسقط من المطر في هذا النظام بين 0.90- 1.10 متر في السنة ويتذبذب المطر في كميته وفي طول سقوطه من عام لآخر.
    النظام الصحراوي ويوجد بين خطي عرض 18 درجة و30 درجة شمال وجنوب خط الاستواء ويكاد ينعدم به المطر نظرا لوقوع الصحارى في مهب الرياح التجارية التي لاتصل إليها جافة.
    نظام البحر المتوسط يوجد في غرب القارات بين خطي عرض 30 درجة و40 درجة شمالا وجنوبا وتسقط به الأمطار في فصل الشتاء لا سيما شهري نوفمبر وفبراير بسبب هبوب الرياح الغربية العكسية والانخفاضات الجوية التي تصاحبها ويبلغ متوسط كمية المطر نحو نصف متر ويشمل هذا النظام الدول المطلة على البحر المتوسط ويتمثل في كاليفورنيا ووسط شيلي وجنوب غرب كل من أستراليا وأفريقيا.
    النظام الصيني ويوجد في شرق القارات بين خطي عرض 30 درجة و40 درجة شمالا وجنوبا وتساقط الأمطار يكون طول العام وأكثرها في فصل الصيف بسبب هبوب الرياح الموسمية أما في الشتاء بسبب وجود منخفضات جوية ويسود هذا النظام جنوب ووسط الصين وجنوب شرق الولايات المتحدة.
    نظام غرب أوروبا يوجد بين خطي عرض 40 درجة - 60 درجة شمالا وجنوبا على السواحل الغربية للقارات كغرب أوروبا وغرب أمريكا الشمالية إلى الشمال من كاليفورنيا وتسقط به الأمطار طول العام بسبب الرياح الغربية التي تهب على السواحل من ناحية البحر وتشتد الأمطار في الخريف والشتاء بسبب كثرة ورود الأعاصير ويبلغ مجموع المطر السنوي به ما يقرب من 2 متر في المتوسط.
    النظام اللورنسي ويسود في شرق القارات بين خطي عرض 40 درجة و60 درجة شمالا وجنوبا ويسمى بذلك نسبة إلى حوض نهر سنت لورنس بشمال شرق أمريكا الشمالية والأمطار في هذا النظام تسقط طوال العام وتزداد في فصل الصيف.
    نظام الجهات الداخلية ويوجد داخل القارات والأمطار قليلة فيه وأغلبها في فصل الصيف بسبب التيارات الهوائية الصامدة التي تنشط في الفصل الحار ويظهر هذا النظام في شرق أوروبا والسهول الوسطى بأمريكا الشمالية.
    نظام الصحارى الداخلية المعتدلة ويوجد في الجهات الداخلية من القارات في مجال عروض هبوب الرياح العكسية فيوجد في وسط آسيا إلى الشرق من بحر قزوين ولا يسقط المطر إلا إذا نجحت الرياح العكسية وأعاصيرها في الوصول إليها وهذا لا يحدث إلا نادرا.
    الصحارى الباردة أو الجليدية ويسود في شمالي القارات بالنصف الشمالي من الكرة الأرضية على الخصوص حيث تشتد البرودة في المناطق القطبية طول العام والمطر نادر بسبب ارتفاع الضغط وشدة البرودة التي لا تساعد الهواء على حمل بخار الماء ويسقط المطر القليل نحو 25 سم في فصل الصيف الذي لا يتعدى شهرا أو شهرين فيهما ترتفع الحرارة فوق الصفر بقليل.

     

    ثامنا:فوائد المطر:-

     

    يعتبر المطر من أهم العناصر التي يحتاجها الإنسان ليستمر في الحياة، فبدون المطر تتلاشى مظاهر الحياة، ويعمُّ الجفاف على سطح الكرة الأرضية، لهذا السبب فإنَّ الأمطار لها أهمية عالية جدَّاً في الحفاظ على استمرارية الحياة بالنسبة لكل من الإنسان، والنبات، والحيوان. من فوائد الأمطار أنها تساعد على منع فقدان التربة السطحية، وذلك عن طريق الحد من العواصف الرملية. تساعد الأمطار عند هطولها على تنقية الجو مما علق به من أتربةٍ وأغبرة والتي تعمل بدورها على إعاقة الحياة، والتسبب بالعديد من الأمراض للعديد من الأفراد.

     

     

    هناك انواع مضره جدا من الامطار:-

     

    هناك أنواعٌ من أنواع المطر قد تكون ضارَّة إلى حدٍّ بعيد في الإنسان منها ما يعرف بالمطر الحمضي؛ فالمطر الحمضي هو واحدٌ من أخطر أنواع الأمطار. يتكون المطر الحمضي نتيجة للتفاعل الذي يحدث بين كلٍّ من ثاني أكسيد الكبريت وبين الأكاسيد النيتروجينية، مصدر هذه المركبات الكيميائية هي المصانع، بالإضافة إلى محطات توليد الطاقة، من هنا فإن المناطق الملوثة هي التي يكثر فيها هذا النوع من أنواع الأمطار. من أبرز مساوئ وأضرار وأخطار هذا النوع من أنواع الأمطار أنَّه يعمل على تلويث المياه النظيفة كمياه الجداول ومياه البحيرات، مما يسبب خطراً كبيراً على الحياة المائية للإنسان. أيضاً فإن هذا النوع من أنواع الأمطار يعمل على تلويث الحقول، وإتلاف ما فيها من محاصيل نباتية ومزروعات. في المناطق التي تقل الأمطار فيها، برزت هناك العديد من الأفكار التي يمكن لها تجميع واستعمال مياه الأمطار وبشكل جيد، فمثلاً نرى في مثل هذه الدول والمناطق سدوداً تمَّ إنشاؤها من أجل استغلال واستعمال هذه الأمطار بدلاً من ضياعها، بالإضافة إلى وجود أنظمة تصريف عالية الجودة، عدى عن الخزانات التي قد يستعملها الأفراد في منازلهم والتي يمكن من خلالها تجميع مياه الأمطار.

     

     

    فوائد ماء المطرللانسان:-

    من منّا يستغني عن الماء في حياته، فأينما وجّهت نظرك في الحياة وجدت الماء يشكّل عنصراً أساسيًّا في حياة كثير من المخلوقات، قال تعالى (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ)، فأينما وُجد الماء وُجدت الحياة والنّشاط والتألق وإذا غاب الماء فثمّة شعور بالكآبة حيث تغيب الخضرة وتحلّ اليابسة والقحط في الأرض، ولا شكّ في أنّ أحد أهمّ مصادر الماء في حياتنا مياه الأمطار التي تأتي من السّحب والغيوم التي تتشكّل نتيجة تكثّف الماء من البحار والمحيطات، وإن أهمية مياه الأمطار للإنسان تتلخص في عدة أمور نذكر منها : مصدر الحياة لكثيرٍ من الكائنات من بشرٍ وحيوان ونبات وشجر، فالإنسان على سبيل المثال يحتاج إلى مياه الأمطار في حياته من أجل الشّرب وإعداد الطّعام والاستحمام والتّنظيف وغير ذلك، حيث إنّ السّدود المائيّة التي تنشئها الدّول تعمل على تجميع مياه الأمطار، وتخزينها من أجل استخدامات البشر المختلفة، كما أنّ الحيوانات تحتاج إلى الماء من أجل الشّرب، والنّباتات والأشجار التي تمدّ الإنسان وتزوّده بخيرات الطبيعة تحتاج إلى مياه الأمطار من أجل البقاء والاستمرار والنّمو، فمياه الأمطار إذن هي حياة لكثيرٍ من المخلوقات. هبة ربانيّة لا ينفق عليها المال من أجل تحصيلها، بل هي أثرٌ من آثار رحمة الله تعالى في هذه الحياة، فعندما ترى أرضاً قاحلةً يابسة ينزل عليها المطر تدبّ فيها الحياة من جديد. مصدر الرّي لكثيرٍ من النّباتات التي يزرعها النّاس وتشكّل مصدر كسبٍ وعيش لهم، فالمزارع يعتمد كثيراً على مياه الأمطار في ريّ المزروعات، كما أنّ المزروعات البعليّة تعتمد على مياه الأمطار نظراً لأنّها لا تحتاج إلى مالٍ وإنفاق خلاف المزروعات المرويّة التي تعتمد على المياه من مصادر أخرى قد تكون مكلفة لا يستطيع المزارع تحمل عبء توفيرها، وتشكّل الأمطار الموسميّة مصدراً مهمّا لكثيرٍ من الدّول التي تقع بقرب خط الإستواء حيث تعطي فرص لزراعة المحاصيل التي تحتاج الماء في هذه الأوقات. تنظيف الأجواء وتنقيتها من الغبار والأتربة بل ودور مياه الأمطار في تنظيف الأجواء من الجراثيم والأوبئة، فحينما يتنزّل المطر من السّماء إلى الأرض تشعر وكأنّ الأرض غسلت وعادت متألّقةً من جديد. وأخيراً يجب التنويه إلى أنّ وقت نزول المطر من الأوقات المستحبّة للدّعاء ذلك لأنّه أثرٌ من آثار رحمة الله تعالى على البشر، والمسلم يتعرّض لنفحات الله ورحماته دائماً فنزول المطر هو مظنّة نيل الرّحمات وإجابة الدّعوات.

     

    اهميه المطر لكل الكائنات الحيه:-

     

    انقطاع المطر عن الأرض مؤشرٌ في الدين الإسلاميّ إلى وجود خللٍ وتقصير في العبادات والمعاملات بين الناس؛ ممّا استوجب غضب الله ومنعه المطر من النزول، فلا بُد من التوبة والاستغفار وتأدية صلاة الاستسقاء طلباً لنزول المطر. إسقاء الأرض وبالتالي إنبات النبات الطبيعيّ والمزروع بواسطة الإنسان الذي هو بالتالي مصدر غذاءٍ للإنسان والحيوانات والكائنات الأخرى. يُساعد على نموّ الأشجار الّتي تحمي التربة من الانزلاق، وتُشكّل مصداتٍ في وجه زحف الصحراء، كما أنها تزيد المساحة الخضراء التي تعمل على تلطيف الجو وزيادة تركيز الأكسجين. تتكوّن من مياه الأمطار الينابيع والمياه الجوفية العذبة الصالحة للشّرب من قِبل الإنسان. يقضي المطر بنزوله على جميع الميكروبات والجراثيم المسببة للأمراض والتي تكون منتشرةً في الهواء والتربة وتُسبب الأمراض المُعدية للكائنات الحية. يُساعد صوت المطر وقطراته المتساقطة ورائحته على التُّراب على راحة النَّفس وتهدئة الأعصاب وتقليل التوتر والضغط النفسيّ. تتساقط مع المطر بعض المعادن التي تكون مخلوطةً بجزيئات الماء؛ كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، وغيرها التي تعمل على تسميد التُّربة وزيادة خصوبتها، كما أنها ضرورية لصحّة الإنسان عندما تكون موجودةً بنسبٍ معينةٍ فالأملاح المعدنية جزءٌ أساسيٌّ للتغذية الجيدة.

  • تعلم تحليل نماذج الطقس

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    سنقوم بشرح بعض الاساسيات التي ستمكنكم من فهم الخرائط الجوية وقرائتها وتحليلها ,, ويتبقى عليكم الممارسة والمقارنة لاخذ الخبرة في الموضوع وتطوير الذات

    مقدمة سريعة 

    سنبدأ بالضغط الجوي "Air pressure "على مستوى سطح البحر MSL

    MSL اينما تصادفها في نماذج الطقس فهي تعني mean sea level او بالاحرى الضغط الجوي السطحي

    الوضع الفيزيائي للضغط الجوي فوق مستوى سطح البحر " ارتفاع صفر " = 1013 ميليبار او هيكتاباسكال

    الوضع القياسي لخرائط الضغط الجوي= 1000 ميليبار او هيكتاباسكال

    الميليبار = الهيكتاباسكال ويرمز للميليبار بالرمز mb ويرمز للهيكتاباسكال بالرمز hpa فهذه هي وحدات قياس الضغط الجوي .

    في العادة يتم توزيع هذه القيم على خرائط الضغط الجوي في نماذج الطقس ,, وتكون ممثلة على شكل خطوط كنتور " الايزوبار " كالمثال التالي : 

    نلاحظ في المثال في الصورة اعلاه .. مركز المنخفض الجوي والذي يرمز له بالحرف L وقيمة الضغط في مركز هذا المنخفض الجوي = 998 ,, وحوله خطوط الايزوبار والتي تعطي قيم الضغط الجوي السطحي MSL كما نلاحظ 

    فكلما ابتعدنا عن مركز المنخفض الجوي كلما ارتفع الضغط الجوي والعكس صحيح . 

     

    وهنالك نوعان من انواع المنخفضات الجوية :

    النوع الأول : المنخفض الجبهي : وهو المنخفض الجوي الذي يتكون من عدة جبهات هوائية " سواء اكانت جبهات باردة او دافئة " وتكون بالعادة هذه المنخفضات حركية " اي يتحرك مركز المنخفض الجوي من نقطة الى اخرى ", وتكثر هذه المنخفضات في العروض الوسطى .. 

     

    النوع الثاني : المنخفضات الغير جبهية والتي بالعادة تكون ذات امتداد حراري  في المناطق الاستوائية ومناطق العروض الدنيا والمنطقة الفاصلة بين العروض الدنيا والعروض الوسطى كالمنخفض الهندي الموسمي الذي ينشط صيفاً في بحر العرب وجنوب العراق . 

     

    ان المنخفضات الجوية في العادة تجذب الرياح ,, وتعمل على زيادة سرعتها كلما تعمق الضغط الجوي في المنخفض اكثر ,,  

     

    وهنالك طريقة يمكن ان نحدد من خلالها موقع الجبهة الهوائية الباردة بالنسبة للنوع الاول من المنخفضات الجوية 

     

    وتسمى بنظرية buy ballots low 

    ولتطبيق هذه النظرية " قبل دخول الجبهة الهوائية الباردة "  بكل بساطة 

    يمكننا ادارة ظهرنا صوب مصدر الرياح فيكون موقع الجبهة الهوائية الباردة والمنخفض الجوي على يسارنا تماما.

    المنخفضات الجوية  تؤدي الى تكاثر السحب والغيوم وقد تؤدي الى حدوث عواصف رعدية

    غالبا تظهر العواصف الرعدية في الجبهات الباردة وحالات عدم الاستقرار.. وتكون السحب المرافقة كـ سحب كيومولونمباس (CU) وسحب الركامية (Cb)

    والجبهة الدافئة تؤدي الى ظهور السحب العالية كسحب السيراس CI
    وسحب الالتوكيومولوس المتوسط AC

     

    في الشتاء : 

    تتعرض مناطق بلاد الشام والمغرب العربي الى منخفضات جوية حركية تنتج عند تقدم كتل هوائية باردة صوب حوض البحر الابيض المتوسط 

    وعند مرور هذه الكتل الهوائية الباردة فوق المسطحات المائية الدافئة " البحر المتوسط " يحدث اضراب جوي مبدئي نتيجة الفرق الحراري بين الهواء والماء مما يؤدي في نهاية الامر الى تكون منخفض جوي على اثر استمرار تدفق الرياح الباردة.

    يؤثر المرتفع الجوي الافريقي والمرتفع الجوي الاوزوري كثيرا في توجيه الكتل الهوائية الباردة التي تتقدم من القطب الشمالي صوب البلاد.

     

    في الصيف

    يؤثر على بلاد الشام ما يسمى ب المنخفض الهندي الموسمي , وهذا المنخفض يعتبر احد المنخفضات الحرارية , ويتمركز عادة جنوب العراق وبحر العرب , ويجلب معه اجواء حارة ومزعجة . 

    اما من الجانب الغربي فيؤثر على البلاد صيفاً المرتفع الاوزوري بحيث يجلب معه هذا المرتفع اجواء مستقرة ومنعشة احياناً بسبب تدفق الرياح باتجاه شمالي غربي صوب البلاد .

    حركة الرياح في المرتفع الجوي من الاسفل الى الاعلى ويتولد عنها استقرار جوي stable بينما حركة الرياح في المنخفضات الجوية تكون من الاعلى الى الاسفل وينتج عنها اضطراب جوي instable 

     

    انواع المرتفعات الجوية

    1- المرتفع الجوي البارد " Cold anti cyclone : تتواجد هذه الانواع من المرتفعات الجوية شتاءً , بحيث تجلب معها الاجواء الباردة , وفي الغالب تكون الاجواء المرافقة مع هذه المرتفعات جافة الا في حالة حدوث عدم استقرار جوي .

    2- المرتفع الجوي الدافئ " Warm anti cyclone : يجلب معه في الغالب اجواء دافئة , مثل المرتفع الافريقي والمرتفع الاطلسي , وتتواجد هذه المرتفعات بكثرة في المناطق الشبه استوائية Subtropical >

    3- temp anti cyclone : يظهر هذا المرتفع غالبا بعد تاثير المنخفضات الباردة .

    4- blocking anti cyclone : يعتبر هذا المرتفع الجوي مركزي كالمرتفع الاوزوري بحيث يشكل حالة من الاوميغا " مرتفع جوي يتوسط كتل باردة " بحيث تتسرب الرياح الباردة على اطراف هذا المرتفع الجوي لتشكل نزولات قطبية 

    Blocking patterns - Met Office

     

     ----------------

    الان سندخل ببعض التفاصيل وسنبدأ بالحديث عن طبقات الجو .. ابتداءً من طبقة 925 هيتكاباسكال الى طبقة 10 هيكتاباسكال وتقع هذه الطبقات جميعاً في طبقة تسمى التروبوسفير وتقع تحت الستراتوسفير مباشرة.

    منهاجي - متعة التعليم الهادف - مقدمة

    اولا : طبقة 925 هيكتاباسكال : 

    ترتفع هذه الطبقة حوالي 800 م عن مستوى سطح البحر في الوضع القياسي , ويمكن استخدامها لحساب درجات الحرارة السطحية على المرتفعات الجبلية المتوسطة 

    ونود ان ننوه هنا الى ان حساب درجات الحرارة السطحية معقد بعض الشيء , بحيث تدخل في هذه العملية الحسابية عدة عوامل مثل طبيعة المنطقة الجغرافية وتحديد الرطوبة والرياح الجافة ونقطة الندى والاشعاع الشمسي والكثير من الامور سنتطرق اليها لاحقاً بالتفصيل . 

    وتجدر الاشارة هنا انه ولو رأينا مثلاُ السماء صافية جداً نهاراً فهذا يدل على ان انخفاض كبير في درجات الحرارة سيحدث ليلاً .. كليالي الصحراء مثلا , وهذا بسبب الفاقد الكبير من الاشعاع الشمسي الذي سيفقده الغلاف الجوي نتيجة لعدم وجود غيوم او عوالق جوية يصطدم فيها الاشعاع الشمسي بحيث تحافظ هذه الغيوم على الحرارة وقت اكبر , 

    فلو كان هنالك غيوم ليلاً سيصدم بها الاشعاع الصادر من الارض بعد اكتسابه من الشمس  وبالتالي تحافظ على الحرارة بشكل اكبر ويقل الفاقد الحراري .

    الملخص : 

    1- الغيوم : تخفض الحرارة نهارا ..ترفعها ليلا ..
    2-الرياح : سرعة الرياح تؤدي الى الامر نفسه الذي يؤديه السحاب والسبب يعود ان سرعة الرياح تؤدي الى عمل اختلاط بين الرياح الداقئة الموجودة في الاعلى مع الرياح الباردة بالاسفل ويؤدي الى تباطؤ الفقدان الاشعاعي اثناء الليل..وسكون الرياح العكس..
    3-في البحر : المناطق الساحلية تختلف تماما عنا وذلك بسبب الحرارة النوعية للمياه وبطء امتصاصها الاشعاعي..وفقدانه..ايضا..قد يكون الفارق الحرارة احيانا درجة واحدة فقط فوق البحر..

    ثانيا : طبقة 850 هيكتاباسكال :

    ترتفع هذه الطبقة تقريبا 1600 م عن سطح البحر في الوضع القياسي 

    وفي المنخفضات الجوية والعواصف الثلجية قد تنخفض هذه الطبقة لتصبح على ارتفاع 1400 م نتيجة انخفاض الضغط الجوي , ومن المهم ان تكون الرطوبة موجودة في هذه الطبقة فهي تساهم بتساقط الامطار بشكل عام

    قياس درجة الحرارة في هذه الطبقة مهم في عملية التنبؤ في مستويات تساقط الثلوج

    ثالثا : طبقة 700 هيكتاباسكال : 

    ترتفع هذه الطبقة تقريبا 3000 م عن سطح البحر , وتعتبر الرطوبة في هذه الطبقة مهمة جداً للامطار وخصوصا السحب الركامية . وتكمن اهميتها ايضا في اكمال عملية عدم الاستقرار الجوي والاضطراب الجوي بحيث يصد الهواء الى اعلى فتستثار السحب .

    قياس درجة الحرارة في هذه الطبقة مهم في عملية التنبؤ في مستويات تساقط الثلوج

    رابعا : طبقة 500 هيكتاباسكال : 

    ترتفع هذه الطبقة حوالي 5500 م عن سطح البحر في الوضع القياسي , وعندما ينخفض ارتفاع هذه الطبقة تعمل على خدوث حالة عدم استقرار جوي , فلو رأينا ان ارتفاع هذه الطبقة وصل الى 5200 م فهذا يعني ان المنطقة ستتعرض الى عاصفة ثلجية غالبا في حال توفرت عوامل الهطول 

    ولا ينخفض مستوى طبقة 500 هيكتاباسكال كثيراً في المناطق الجنوبية من النصف الشمالي للكرة الارضية وهذا يعود الى ان هذه المناطق يكون فيها الغلاف الجوي سميك بشكل اكبر من المناطق الشمالية .

    قياس درجة الحرارة في هذه الطبقة مهم في عملية التنبؤ في مستويات تساقط الثلوج , وعادة عندما نطلق مصطلح هايت height يكون المقصود فيه ارتفاع هذه الطبقة .. 

    خامسا : سمك الطبقات 1000-500  thickness : 

    اي سماكة الغلاف الجوي غالبا في الطبقات الجوية (500 - 1000) تكون قليلة في العروض العالية وكبيرة في العروض المنخفضة .. غالبا يقل عندما ينخفض الضغط في جميع الطبقات والسماكة هي الفرق بين المستويات ويكون قليلا اذا انخفض الضغط في جميع المستويات..وهذا اذا انخفض يعني ان هناك هواء باردا سيؤثر على المنطقة.. في الشتاء بالنسبة للجزء الشمالي من الهيموسفير .

    سادسا : طبقة 200 هيكتاباسكال الى 300 هيكتاباسكال : 

    هذه الطبقة مهمة لقياس التيار النفاث Jet steam سواء القطبي او المداري

    وهذه التيارات تنشاً بفعل الفوارق الحرارية وتتبع اشعة الشمس في مسارها , وتنشأ بفعل القوة المركزية للأرض GF  وايضاً قوة انحدار الضغط بفعل الجاذبية الارضية PGF والقوة المركزية للضغط الجوي CF .

    والتيارات النفاثة تغير وتحرك المنخفضات الجوية واحياناً تعزلها تماماً , واحيانا تغير مسارها بسبب انشطة انظمة الضغط الجوي .

    هنالك نوعين للتيارات النفاثة 

    Rivers of Wind | EarthDate

    النوع الأول : التيار النفاث شبه الاستوائي subtropical jetstream 

    يظهر هذا التيار في المناطق شبه الاستوائية والعروض الدنيا , تنخفض شتاءً وترتفع صيفاً متبعة مسار الشمس 

    النوع الثاني : التيار النفاث القطبي polar jetstream : 

    تيارات موجودة في العروض العالية تظهر في العروض الوسطى شتاء.. تعزل الهواء البارد عن المناطق ذات العروض الاقل..

     

    كيفية استخدام الموقع الالماني wetterzentrale.de وقراءة خرائط الطقس : 

    اولا نقوم بالدخول الى هذا الرابط : https://www.wetterzentrale.de/en/topkarten.php?model=gfs&time=3&lid=OP

    في هذا الرابط تم استخدام النموذج الامريكي للتنبؤات الجوي GFS " Global forecast system " 

    يحدث هذا النموذج خرائطه 4 مرات يوميا .. تحديث الصباح Z00 والظهيرة Z06 والمساء Z12 ومنتصف الليل Z18 

    التحديثات الرئيسية لهذا النموذج هي z00 و z12 والتحديثات الفرعية z06 و z18 

    والفرق بين التحديث الرئيسي والفرعي هو ان التحديثات الرئيسية يتم جمع بيانات الطقس فيها مباشرة حسب اخر قراءات البيانات الجوية التي تم جمعها من محطات الرصد الجوي الموزعة في كافة مناطق العالم وبيانات بالونات الطقس التي تطلق يوميا في توقيت z00 +z12 والتوقيت المعتمد هو توقيت زولو Zulu

    بعد الدخول الى الرابط في الأعلى نجد 500 hPa Geopot. Height اي ارتفاع طبقة 500 هيكتاباسكال ومعه الضغوط الجوية موزعة كما في الصورة في الاسفل 

     

    هذه الخريطة التي ستشاهدها..من الممكن ان يخصل تغييرات على حسب مرور الايام..
     
    بالبداية ننظر الى اعلى الخريطة لنحدد الى ماذا تشير المعطيات..
    فهي تشير من اعلى الى مستوى 500 والحرارة T-C- وايضا والضغط السطحي..
    ثم ننظر الى تاريخ اصدارها والتحديث.. الى اليسار فنجد ان التاريخ 21/11/2020 بالتحديث المسائي z12 
    اما التاريخ الموجود الى اليمين فهو تاريخ المتوقع حدوث هذه الحالة ..
    الارقام تشير الى
    1-كما نسميها مفتاح الخريطة وهنا تحدد لنا الالوان الارتفاع في مستوى 500 في مختلف المناطق ..
    مثلا الالوان التي تميل الى الاحمر والخمري ..فهي تدل على ارتفاع مستوى 500 hpa وهي غالبا تجلب الدفء للمناطق ..غالبا تؤدي الى زيادة الغلاف سماكة الغلاف الجوي اذا زاد الارتفاع والسماكة تعتمد على ارتفاع مستويات اخرى ايضا او انخفاضها..غلبا ترى الارقام 600 الى 476 المهم تزيد صفرا الى يمين الارقام ليصبح بالامتار..
    مثال الارتفاع في بعض المناطق = 500
    ونزيد صفرا فيصبح 5000 مترا 
    وهنا يدل على وجود انخفاض علوي في المنطقة رقم 4
    الوضع الطبيعي هو 5600 مترا تقريبا ..
     
    الرقم 2:وهي تشير الى الخطوط البيضاء الموجودة بالخريطة (الايزوبار) تلك الخطوط تدل على الضغط الجوي السطحي MSL فمثلا الضغط يساوي 1015 مللي بار...وينخفض باتجاه المناطق الاستوائية ..

     

    الرقم 3 : يشير الى -5 وهو يبين درجة الحرارة على مستوى 500 ..وهو على حسب مفتاح الخريطة بالاعلى..
     
    الرقم 4 : يبين وجود منخفض جوي مصحوب بانخفاضات في جميع المستويات..

    في نفس الموقع نختار 850 hPa Temp وهي درجة الحرارة في طبقة 850 هيكتاباسكال
     
     
    ظهر لنا خريطة مشابهة للخريطة السابقة ولكن : 

    -الالوان تدل على الحرارة هذا المستوى وكلما كان منخفضا يؤدي الى برودة الطقس اكثر..
    - الوضع القياسي لهذا المستوى تقريبا 1600 مترا..لكنه ينخفض ويرتفع تبعا للظروف الجوية..
    - هناك خطوط بيضاء تظهر وهي خطوط الضغط لمستوى 850 مللي بار..مشابه الى وضع مستوى 500 يظهر رقمان ..
    ارقام تقيس الحرارة وهي تظهر بمربعات لوحدها..بعيدة عن الخطوط ..تحدد الحرارة على مستوى 850 طبعا بالاعتماد على الالوان..
    وارقام موجودة على خطوط الضغط تقيس مستوى ارتفاع 850...
    مثلا المستوى 850 =152 نضيف صفرا الى اليمين..ليصبح مستوى ارتفاعه=1520 مترا..وهكذا..
    -مستوى 850 ايضا مهم لمستوى الرطوبة اذا اردنا سحبا كثيفة بالاعتماد على مستوى عدم استقرارية الهواء الراسي بالتغير hpa لكل ساعة..(velocity vertical ) -سنشرح عنها لاحقا..
     
    .

    وسندرس الرطوبة وكمية الامطار وكيفية القراءة..والرياح السطحية.
    امور بسيطة جدا..

    نذهب الى milti wolken
    تعني كمية الرطوبةrelative humidity..

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    الخريطة تحدد مستوى الرطوبة بين المستويات 500 الى 1000 ..
    اللون الابيض يشير الى رطوبة اعلى من اللون الاسود
    وايضا تشير الى خطوط الايزوبار البيضاء..
    وخطوط مستوى 500 الاخضر والاصفر..كما شرحنا سابقا عن الالوان..

    لاحظ وجود الرطوبة مركزاعلى المنخفض شمال ليبيا والمناطق الاستوائية ..
    لنقارن الخريطة بمستوى 500 كما شرحنا لكم سابقا في الرد رقم 26 صفحة 3 ..
    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
    تلاحظ الرطوبة متواجدة على مناطق الغير مستقرة (المنخفضات) وابتعادها عن المرتفعات ..
    لا تعتبر قاعدة بحد ذاتها..وهب تعتمد على عوامل عديدة ..احيانا قتؤثر منخفضات جافة ..وهو يعتمد على عوامل.وقوانين ..النماذج توفر علينا الوقت وتحسبه لنا..

    لنذهب الىNiederschlag وتعني معدل الامطار..

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
    الوضع مشابه فتوزيع المطر يقترب من توزيع الرطوبة وشدته..

    مع العلم مثل هذه الخرائط لا تقرا بالطريقة بعيدة المدى اكثر من 7 ايام ..
    فهي لا تعطي اي تلميح ولو كان بسيطا..
    فتحليل مستوى 500 هو الاهم..
    وينتج عن تحليل معطيات شمال الهيموسفير..

    الخرائط تلك مفيدة جدا للحالات قبل يومين او ثلاث بالكثير بالنسبة لي..فقط..

    .
    .

    الرياح السطحية..

    نفس الموقع..
    تذهب الى 10m wind اقصى اليمين في الاعلى..

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    خريطة مشابهة لهذه..

    المهم الالوان الفاتحة والمائلة الى الاحمر والخمري والزهري..تدل على قوة الرياح وهي موجودة بمفتاح الخريطة باليمين..

    المهم لنفهم تلك الخطوط ركز على هذا التوضيح بالاسفل..

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    كما نرى هذا التوضيح يقوم بتوضيح الامور..

    نبذة عن الرياح..
    الرياح من اهم العناصر الجوية في تحريك كل الامور التي تراها ..تنشا من القوة الطردية لدروان الارض حول نفسها (GF) والقوة المركزية للضغط الجوي(PGF) ..
    الرياح تتحرك من الصغط المرتفع الى المنخفض ..استثناء مسارها في المنخفضات الاستوائيىة فهي تتحرك مع امتداد المنخفضات اتجاه المنخفضات العلوية..

    يعض الاشخاص لديهم القدرة على تتبع حركة الرياح السطحية ويضعوا توقعاتهم للايام القادمة بناء على فهمهم لحركتها وبعض اشارات الغيوم..وخاصة كبار السن..
    بالنسبة لي منذ الصغر وانا اركز على الرياح وكنت استبشر لها قبل تعرفي على النماذج العددية وعلم الطقس الرقمي..
    الان اجمع ما بين ما راقبت منذ صغري وبين النماذج العددية..
    .
    .
    .

    لنتكلم عن الحرارة السطحية 2m temp -لا تعتبر دقيقة تماما..يفضل حساب الحرارة من المستويات (850) ومع رطوبة الهواء..

    الحرارة السطحية ..مفتاح الخريطة باليمين يدل الحرارة..



    الان 2m taupunkt وتعني الديوبوينت..درجة التكثف..
     

    ما هي درجة التكثف...؟؟
    عبارة عن درجة وصول نسبة الرطوبة الجوية بها الى 100% ثم يحصل عملية تكثف ..وقد يتكون الضباب.

    لماذا درجة التكثف دائما تكون اقل انخفاضا من الحرارة الفعلية ؟
    ارتفاع الحرارة يعني قلة كثافة الهواء ..زيادة بخار الماء ..مما يؤدي الى الهواء بحمل كمية اكبر من البخارحتى يحصل التشبع..

    لذلك انخفاض الحرارة يؤدي الى اقتراب جزيئات الهواء وقلة استيعاب الهواء لجزيئات البخار ..ولذلك يحصل هنا تشبع للهواء من البخار ..غالبا يتكون الضباب ..ولذلك نرى ان نسبة الرطوبة اعلى صباحا ويتكون الضباب..مع العلم ان كمية البخار اقل منها نهارا..لذلك عندما ترتفع الشمس الى السماء تسخن الهواء ويبدا كثافته بالانخفاض(جزيئاته تتباعد) فيحصل ان الهواء يستطيع حمل كمية اكبر من بخار الماء..فتنخفض نسبة الرطوبة..وترتفع كمية البخار..وهكذا..


    لندرس مستوى 700 hpa ..

    نفس الموقع..
    700 hpa verticalbew..
    تعني بالانجليزية والعربية..
    700hpa vertical velocity
    مستوى 700 وسرعة تغير الهواء في الطبقة راسيا بمعدل 1 hpa لكل ساعة..
    اما للاسفل (استقرار امطار اقل) او للاعلى (غير مستقر اماطر غزيرة)

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    قد تظهر خريطة معقدة على البعض ..ولكنها بسيطة جدا..

    المهم..
    الشيء المميز..هو الارقام..والالوان..وبعض الخطوط..
    - الخطوط/خطوط الضغط لمستوى 700 ويقدر بحوالي 3000 الى 3100 مترا..بوضع قياسي..قد ينخفض او يرتفع على حسب الظروف..
    كالعادة ننظر شمال ليبيا يصل المستوى 700 الى 300 ..
    نضيف صقرا الى اليمين ليصبح 3000 مترا..
    اي ان مستوى 700 في ارتفاع 3000 مترا..

    -الالوان:هي سرعة معدل تغير عمودية الهواء الى اعلى او الى اسفل بالساعة.. فالالوان التي تميل الى الاحمر والزهري ..تدل على ارتفاع الهواء الى اعلى..بمعنى ان الضغط ينقص ..على حسب مفتاح الالوان بالخريطة يمينا..
    لو اخذنا مثالا..منخفض شمال ليبيا..يدل على حالة عدم استقرارية قوية..فاللون تقريبا يصل الى البنفسجي الفاتح وهذا يدل على على ارتفاع الهواء الى اعلى بمقدار 20 hpa في الساعة...
    (-20hpa) وهكذا..

    - الحرارة مستوى 700 مهمة لمعرفة على اي ارتفاع الثلوج ستتساقط ..كذلك مهمة لحساب الحرارة على المرتفعات التي تزيد عن 2500 مترا ..
    -رطوبة مهمة لهذه الطبقات اذا اردنا سحبا متوسطة الارتفاع ماطرة
    كسحب Nimbo-Stratus (تظهر في الجبهات الدافئة)
    (Ns) السحب الطبقية..


    التيارات النفاثة..

    تيارات في الطبقات العليا من التروبوسفير وقد تصل الى ستراتوسفير..
    تلك التيارات عبارة عن احزمة من الكتل الهوائية تتحرك بسرعة عالية جدا ..
    تتأثر بالقوة المركزية لدوران الارض حول نفسها..GF او القوة الانحدار الضغطي PGF و القوة المركزية للضغط CF وكذلك تتأثر مع حركة الشمس..صيفا وشتاء..
    تنقسم الى قسمين رئيسيين..
    1- التيارات المدارية Subtropical Jetstreams
    2-التيارات القطبية polar JetStreams..

    1- التيارات المدارية..:
    تيارات تتواجد في المناطق الشبه الاستوائية ..تتواجد على ارتفاعات عالية جدا ..حوالي 13 كم..تكون مرتفعة في العروض اكثر صيفا منها شتاء..وذلك بسبب حركة الشمس..يحتوي اسفلها على المرتفعات المدارية الدافئة(Warm AntiCyclone) غالبا تلك المرتفعات تجلب الدفء للمناطق...
    2-التيارات القطبية..
    تيارات تتواجد في العوض العالية في المناطق القطبية ..تعزل الهواء البارد عن المناطق العروض الاقل..تتفاعل شتاء مع التيارات المدارية في العروض الوسطى(مثال البحر المتوسط) وتؤدي لتكوين منخفضات جوية عميقة مصحوبة بعواصف ثلجية ورعدية وامطار هائلة جدا قد تبلغ كمية الامطار احيانا الى اكثر من 150 ملم في مثل هذه المنخفضات..
    ..والذي يؤدي لتكوينها موجات من المرتفعات الجوية القادمة من المناطق الدافئة الى الشمال وهنا تسمى Block....تكون المرتفعات تلك عملاقة ..وسبب هذا يعود الى ضعف التيارات المدارية احيانا ..مما تؤدي لتحويل حركتها (شمالا جنوبا..عندما كانت غربا شرقا) تلك تؤدي لدفع كتل باردة نحو العروض الوسطى مؤدية لتكوين منخفضات جوية..
     
    خريطة التيارات النفاثة في قارة اوروبا ومناطق البحر المتوسط..
    لاحظ التيارات المدارية ..على اسفل يمين الصورة..
    لاحظ التيارات القطبية شمالا..
     

    كيف تتنبا بسقوط الثلج؟؟

    حقيقة تساقط الثلوج تتدخل فيه عوامل عديدة يشرح الموضوع التالي اهمها

    .........................
    درجات الحرارة الجوية للطبقة 500hPa

    أولا يجب ان القاء نظرة على درجات حرارة الجو في 500hPa
    ومعرفة ما إذا كانت مناسبة لتساقط الثلوج.
    عموما من اجل تساقط الثلوج نريد أن تكون درجات الحرارة في هذه الطبقة حول - 27C أو أقل.

    = 650) this.width = 650; return false;" title="نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة" width="650" style="border: none; cursor: pointer;">






    درجة حرارة الطبقة 850hPa

    عندما تكون درجة حرارة 500hPa مناسبة و باردة بما يكفي لدعم تساقط الثلوج.
    نلقي نظرة على الطبقة الاكثر اهمية 850hPa .
    لتساقط الثلوج على مستوى سطح البحر نريد أن نرى درجة حرارة - 7C أو أقل .
    ومع ذلك يتساقط الثلج عندما تكون درجات الحرارة -5C أو أقل اذا كانت الطبقات الاخرى ممتازة من حيث الرطوبة والحرارة.


    = 650) this.width = 650; return false;" title="نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة" width="650" style="border: none; cursor: pointer;">




    Dew Point
    "2m Taupunkt"

    ننتقل الآن للنظر في درجات الحرارة نقطة الندى. يجب أن تكون هذه في 0C أو أقل.
    إذا كانت الحرارة اعلى من الصفر تكون الاحتمالية اكبر لتساقط امطار متجمدة نوعا ما.



    = 650) this.width = 650; return false;" title="نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة" width="650" style="border: none; cursor: pointer;">



    Dam Air Thickness

    أخيرا وليس آخرا ، لا بد لنا ثم نلقي نظرة إلى معرفة ما إذا كانت الثكنس
    مناسبة لدعم تساقط الثلوج. عادة نحن نريد أن نرى ثكنس 528 او أقل .
    يمكنك ان ترى هذا عن طريق النقر على علامة التبويب "Mittl.Wolken" داخل Wetterzentrale .


    = 650) this.width = 650; return false;" title="نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة" width="650" style="border: none; cursor: pointer;">






    Precipitation

    اذا كانت كل من هذه الشروط مجتمعة في مكان ما،
    اذا يمكننا الان أن نبدأ النظر في الرسوم البيانية لهطول الأمطار والرطوبة لمعرفة أي هذه الأمطار يتزامن مع هذه الظروف الباردة.
    ويمكننا القيام بذلك عن طريق النقر على "Niederschlag" التبويب داخل الموقع Wetterzentrale.
    إذا كانت جميع الحدود المذكورة أعلاه في مكان ما فمن المرجح أن يحدث هطل ثلجي .


    = 650) this.width = 650; return false;" title="نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة" width="650" style="border: none; cursor: pointer;">





    إذا كانت واحده من الطبقات أعلاه دافئة جدا فإن تساقط الثلوج غير محتمل.
    ولكن احيانا تتهيأ ظروف معينة ومحلية نوعا ما قد تؤدي لتساقطات , و طبعا كل حالة لها ظروفها .



    *** طبعا واهم شي انه يكون في رطوبة كافية في كافة الطبقات .



    وستجدون في هذا الموقع المعروف لمعظمكم هذه البيانات المساعدة


    http://www.wetterzentrale.de/topkarten/fsavneur.html
     
     
     
     
  • ما هي التعريه البحريه او تاكل الشاطئ

    المركز العربي للمناخ-

     

     تأكل الساحل أو التعرية البحرية هي اهتراء أرضه أو زوال شاطئه بسبب الأمواج والمد والجزر والتصريف والحمل وغير ذلك. تتميز التعرية البحرية عن غيرها من أنماط التعرية بخصائص يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

    1. يتركز فعل البحر في نطاقات معلومة محدودة. ذلك أن امتداد خط الساحل يقرر المساحة التي تطولها الأمواج وتؤثر فيها، ومن ثم فكلما ازداد تسنن الساحل، زاد طوله، وبالتالي ازداد مجال فعل الأمواج. كما أن تأثير الأمواج رأسياً محدود أيضاً، فهو لا يزيد كثيراً عن أقصى ارتفاع تصله مياه المد العالي كما أنه محدود العمق عن أدنى حد تبلغه مياه الجزر الواطئ.
    1. الأشكال التي تنشئها التعرية البحرية سريعة التغير نسبياً. فمعظم البلاجات والشواطئ لا تبقى على حالها إلا مدة قصيرة، ذلك أن تذبذب حركة المد والجزر والرياح والأمواج التي تنشئها وتشكلها، ما تلبث أن تهدمها أو تعدل من شكلها. كذلك الجروف، يصيبها التساقط والانزلاق وبالتالي التغير الشديد، خصوصاً إذا كانت مكونة من صخور هشة مفككة.

    ويعتبر تراجع الجروف وتآكل السواحل من الأمور الخطيرة التي تهم الأقطار الساحلية، خصوصاً إذا ما كانت تلك النطاقات منتجة ومعمورة. ورغم أن عملية تكوين الألسنة والخطاطيف والحواجز والشطوط تتم ببطء نسبياً، فلا ترى ولا تحس كانهيار الجروف وتآكل السواحل، فإنها تتم في عدة عقود قد لا تزيد كثيراً على قرن واحد من الزمان.

    1. يتلقى نطاق الساحل نتاج التعرية البحرية من الرواسب كما ترد إليه رواسب عوامل التعرية الأخرى، كالرواسب النهرية والجليدية والهوائية، لذلك نجد في النطاقات الساحلية توازناً بين أشكال النحت والإرساب، وهذا ما نفتقده في الداخل القاري الذي يتأثر بعوامل التعرية الأخرى.
    1. لا يتم تشكيل الجروف وتراجعها بواسطة التعرية البحرية وحدها. صحيح أن التعرية البحرية تنحت وتفوض أسافل الجروف التي تكون في متناول فعل الأمواج مما يعين على انهيار الجزء العلوي، لكن درجة التقويض البحري عند قواعد الجروف قد تكون أقل حدة من تعرية الجروف ككل بواسطة عوامل التعرية الأخرى.
    1. عمليات التعرية البحرية منظورة. وهي نشطة تقوم بعملها بسرعة تناسب إمكانيات الدارس الذي يرغب في ملاحظتها وقياسها. فمن السهل دراسة فعل الأمواج المتكسرة الهدامة، وتلك المتهادية البناءة، وملاحظة حركة المواد من الحصى البحرية والرمال وهي تتحرك فوق سطح الشاطئ صعدا نحو اليابس ونزلا لاتجاه البحر، وعلى امتداد الشاطئ مع تيار الدفع الناشئ من طبيعه حركة الأمواج.

    وقبل أن ندخل في تفاصيل الدراسة الجيومورفولوجية للسواحل، يحسن بنا أن نحدد معاني بعض المفاهيم الخاصة بها. فكلمة ساحل Coast تدل على نطاق اتصال اليابس بالبحر، بينما يشمل الشاطئ Shore المساحة الواقعة بين حضيض الجروف البحرية (وهى الحوائط الصخرية المشرفة على البحر) وأدنى مستوى تصله مياه الجزر. وإذا حدث وكان الساحل سهليا يخلو من الجروف.
    فإن تغبير الشاطئ يطلق حينئذ على المساحة المحصورة بين أعلى حد تصله أمواج العواصف وبين أدنى منسوب تصله مياه الجزر. أما البلاج beach فيتألف من رواسب الرمال والحصى فوق الشاطئ. ويمكن تعيين خط الساحل coastline إما بخط الجرف البحري أو الخط الذي تصل إلية أعلى أمواج العواصف.
    وينقسم الشاطئ إلى نطاقين :- الشاطئ الأمامي Fore-short ويمتد من أدنى منسوب لمياه الجزر إلى أعلى منسوب تصله موجة المد، والشاطئ الخلفي Back-short ويمتد من أعلى منسوب تصله موجة المد إلى خط الساحل.
    العوامل التي تؤثر في تشكيل السواحل

    يتوقف شكل الساحل على تفاعل عدد من العوامل نجملها فيما يلي: أولاً: فعل الأمواج وحركة المد والجزر والتيارات البحرية. وهى جميعا تقوم بوظائف النحت والنقل والإرساب في المنطقة الساحلية. ثانياً: طبيعة الساحل أو هامش اليابس الذي يتعرض لفعل تلك العمليات البحرية هل هو مرتفع شديد الانحدار، أو منخفض هين الانحدار ؟ هل هو مستقيم أو مسنن ؟؟ يضاف إلى ذلك خصائص تكوينه الصخري ودرجة مقاومة صخوره للتعرية، ومدى التجانس أو التفاوت في تركيبها. ثالثاً: التغيرات التي انتابت وتنتاب المستوى النسبي لليابس والماء، والتي تعرف أحيانا بالتغيرات الموجبة والسالبة بحسب نتائجها في رفع أو خفض مستوى البحر بالنسبة للساحل.