بركان ايسلندا

  • بعد حدوث 17 ألف زلزال في اسبوع واحد في ايسلندا , تحذيرات من حدوث ثوران بركاني كبير

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    تتصاعد المخاوف من ثوران بركاني كبير في جنوب غرب أيسلندا ، بعد زيادة هائلة في النشاط الزلزالي.

    في الأسبوع الماضي ، سجل الجيولوجيون 17 الف زلزال في شبه جزيرة ريكيانيس ، حيث يقع نظام كريسفيك Krsuvík البركاني. السلسلة الأخيرة من الزلازل هي جزء صغير من فترة النشاط الزلزالي الأكبر الذي بدأ بشكل ملحوظ منذ أكثر من عام. 

    عادة ما تكون من علامات ودلالات حدوث انفجار بركاني وشيك هي تراكم الصهارة بالقرب من السطح , حيث انه ومع ارتفاع الصهارة الى اعل ، تزداد فرص تكسر القشرة الصخرية وثوران البراكين.

    بدأت أجهزة الإنذار تدوي يوم الأربعاء ، عندما اكتشف العلماء نشاطًا زلزاليًا مرتبطًا عادة بارتفاع الصهارة البركانية الى السطح , سارعت السلطات إلى وضع خطط الطوارئ احترازياً في حال بدأت الانفجارات البركانية.

    حدثت ثورانات سابقة في ايسلندا لفتت انتباه العالم , ففي عام 2010 ، استحوذ انفجار جبل إيافيالايوكل البركاني Eyjafjallajökull على انتباه العالم.

    تسبب الرماد البركاني الناتج عن الثوران في حدوث فوضى في السفر الجوي عبر غرب وشمال أوروبا خلال الربيع وأوائل الصيف.

    من الملاحظ مؤخراً ان النشاط البركاني بدأ يزداد بشكل كبير ومتسارع حول العالم , يشرح الفيديو في التالي اسباب ذلك

    والله اعلى واعلم

    المهندس احمد العربيد