الفصول الاربعة

  • دراسة | اوقات الفصول الاربعة تغيرت في دول الشرق الاوسط والمغرب العربي والخريف اصبح اطول

    المركز العربي للمناخ- د.محمد الخطيب

    اشارت دراسة موسومة باسم الباحث كوتسياس جورج من ايطاليا بعنوان "An objective definition of seasons for the Mediterranean region "و المنشورة في المجلة الدولية لعلوم المناخ ان اطوال و مواقيت دخول فصول السنة في منطقة حوض البحر المتوسط (شرق و غرب) قد تغيرت اخر سبعين عام ( منذ العام 1948-الى العام 2018 ) و على النحو الاتي :
    دخول الخريف اصبح مبكر و اطول مما كان عليه قبل هذه الحقبة و بمعدل اربعة اشهر للخريف أي انه اصبح أطول فصل في السنة .
    في المقابل اشهر الشتاء كانت اقصر من ثلاثة اشهر بشئ قليل بالمعدل و فصل الصيف فعليا كان يدوم 2.5 شهر بالمعدل و تاخر انتهاء الخريف اثر بطول كل من الشتاء و الربيع لانها كانت تدخل بشكل متاخر عن موعدها بمعدل 15-18 يوم عن ما كان معهود عنها -اي المعتاد تقليديا حسب عرف الناس .
    المنطقة التي تمت تغطيتها في اعادة الدراسة والتحليل المذكورة تشمل الحدود الجغرافية الموضحة بالصورة التالية وهي تشمل بلاد الشام وبلاد المغرب العربي :
    218750950 186554086831841 5911742219862971025 n
     
    قامت الدراسة بإجراء اعادة تعريف للمواسم في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​باستخدام متوسط ​​الفروقات بين السنوات, والهدف من ذلك هو الوصول إلى تحديد اوقات دقيقة للفصول السنوية الاربعة تتناسب مع الوضع المناخي القائم ، وكذلك اعادة تحديد مدة كل موسم  بشكل أفضل (الشتاء والربيع والصيف والخريف).
     
    علاوة على ذلك ، تمت دراسة التغيرات المحتملة في المواسم الاربعة خلال فترة الدراسة البالغة 70 عامًا 1949-2018 في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الحساسة مناخيًا.
    البيانات المستخدمة هي القيم اليومية لمعدل هطول الأمطار ، ومعدل ترسيب الحمل الحراري ، ودرجة الحرارة 2 متر ، والغطاء السحابي الكلي ، و سرعة الرياح على مستوى 2 متر شملت الرياح الإقليمية والخطية ، وطبقات الغلاف الجوي وطبقات الغلاف الجوي ابتداءً من 850 هيكتاباسكال وصولاً الى 500 هيكتاباسكال.
     
    هنا في المركز العربي للمناخ و منذ العام 2018 كنا نشير لمصطلحات (دخول مبكر لفصل معين )و (خريف مبكر ) و كنا نواجه تحديات كثيرة مع بعض المتابعين ممن لديهم صعوبة بالخروج عن النص و التفكير خارج الصندوق خلافا لما تعلموه او قاموا بقرائته  في المنصات الاجتماعية او حتى في الكتب و المناهج التي عفى عليها الزمن . 
    هذه الدراسات تساعدنا في تقبل مفهوم التغيير الذي اصبح واجباً الان نظراً لما يشهده المناخ من تغيرات كبيرة مؤخراً.
    والله دائماً اعلى واعلم
    احصائي المركز العربي للمناخ -محمد الخطيب.
    الرقم الالكتروني للورقة العلمية المذكورة : DOI: 10.1002/joc.6819