الجليد البحري

  • الأرض تبرد | أكثر من 20 سفينة عالقة في الجليد البحري الكثيف والمُبكر في بحار القطب الشمالي

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    في السنوات الأخيرة ، كانت السفن التي تمر عبر الساحل الشمالي لروسيا في مثل هذا الوقت من شهر نوفمبر تمر بكل سهولة نسبياً - لكن على ما يبدو بدأت الظروف تتغير ، في هذا العام ، مع استمرار كوكبنا في التبريد الناتج عن انخفاض النشاط الشمسي للدورة الثانية على  التوالي , وتزامناً مع النشاط الكبير للبراكين التي نفثت ملايين الاطنان من ثاني اكسيد الكبريت في غلافنا الجوي خلال هذا العام والعام السابق والذي يعمل على عكس اشعة الشمس خارج الأرض . بدأ الجليد البحري بالتشكل والانتشار بشكل كثيف وسريع ومبكر في العروض العليا من النصف الشمالي من الأرض .

    وفقا لموقع thebarentsobserver.com , فإن اجزاء كبيرة من مياه القطب الشمالي النائية بدأت تتغطى بكميات ضخمة من الجليد الكثيف في اواخر شهر اكتوبر الماضي , تزامناً مع زيادة ملحوظة في سمك هذا الجليد والذي اصبح من الصعب التنقل خلاله بواسطة السفن والبواخر .

    تظهر الخرائط الجليدية أن الأجزاء الرئيسية من بحر لابتيف وبحر سيبيريا الشرقي مغطاة بالجليد الذي يزيد سمكه عن 6 بوصات. بينما فوق بحر سيبيريا الشرقي ، توجد مناطق شاسعة مغطاة بجليد بسمك 28 بوصة ، بالإضافة إلى جليد بسمك 80 بوصة متراكم منذ عدة سنوات.

    6846874684898498498

    أكثر من 20 سفينة عالقة في الجليد البحري الكثيف والمُبكر في بحار القطب الشمالي

    من بين السفن العالقة في الجزء الشرقي من الطريق البحري الناقل, هنالك ناقلتا نفط وعدد كبير من ناقلات البضائع ، بما في ذلك ثلاث سفن تنقل خام الحديد من جزيرة ميلن الكندية إلى الصين ، واثنتان تحملان خام الحديد من مورمانسك.

    قامت العديد من السفن الأخرى بتغيير المسار من أجل محاولة الالتفاف عن المناطق ذات الجليد الأسرع نمواً .

    تشير التقارير ان غالبية السفن لا تمتلك إذن للإبحار في الجليد البحري السميك دون مساعدة كاسحة الجليد ، وقد يؤدي ذلك الى انتهاك لوائح الشحن الروسية إذا لم يتمكنوا من مغادرة المناطق المتجمدة في اسرع وقت ممكن .

    هذه الظروف الجوية الباردة جداً والمبكرة عملت على ارباك السلطات الروسية , وزاد قلقها خصوصا انها تعمل بجهد كبير على الترويج للمر البحري في بحر الشمال كبديل مستقبلي لقناة السويس . !!

  • الأرض تبرد | القطب الجنوبي يسجل ابرد معدل حرارة هذا الشهر منذ 1978 ونمو الجليد البحري العالمي بشكل كبير

    المركز العربي للمناخ- المهندس احمد العربيد

    كانت بداية عام 2021 في القارة القطبية الجنوبية باردة بشكل " غير عادي ". في الواقع كان النصف الأول من شهر يناير هو الأبرد منذ عام 1978 .

    منذ تاريخ 19 ديسمبر ، وحتى تاريخ اليوم 21-1-2021 انحرفت درجات الحرارة السطحية عن المعدلات العامة في القارة القطبية الجنوبية الى ما دون -0.5 ، مما يجعلها أبرد فترة في القارة القطبية منذ عام 1978 (الحد الأدنى للطاقة الشمسية للدورة 20) ، وفقًا لبحث أجراه  peikko  ، والذي يشير أيضًا إلى أن نصف الكرة الجنوبي ككل يعاني من برودة شاذة في شهر يناير لم يشهدها منذ عام 2012.

    لكن برودة الحد الأدنى من الطاقة الشمسية لا تقتصر فقط على نصف الكرة الجنوبي ، فمقياس درجات الحرارة في جميع أنحاء الكوكب ينحدر .

    في غضون شهر واحد ، انخفضت درجات الحرارة العالمية بمقدار هائل 0.26 درجة مئوية: من 0.53 درجة مئوية فوق متوسط ​​1981-2010.

    حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم مجانا اضغط هنا للتحميل

    يبدو أن الشمس تتجه إلى دورة Grand Solar Minimum القادمة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية" - وهي موجة تستمر لعشرات السنوات يكون فيها النشاط الشمسي منخفض بشكل كبير ,  حيث يمكن أن يخلو القرص الشمسي من البقع الشمسية لأشهر أو حتى سنوات في كل مرة.

    يسبب انخفاض النشاط الشمسي بالعادة ضعف في التيار القطبي النفاث , لينتج عن ذلك انحدار كتل هوائية شديدة البرودة صوب العروض الوسطى والدنيا , لتؤثر عليها ببرودتها الكبيرة لأوقات طويلة نسبياً , وقد تؤدي هذه البرودة الى تجمد عدد كبير من المناطق كما يحدث الان شرق اسيا , 

    وفي الواقع هذا لا يمنع حدوث الموجات الحارة في اشهر الصيف لان الكتل الهوائية الحارة متواجدة دائما وهي تشكل نوع من التوازن في الغلاف الجوي , ولكن انخفاض النشاط الشمسي يؤدي الى تقليل عدد هذه الكتل الحارة واحياناً حصرها في مناطق معينة , بالمقابل يزداد عدد الكتل الهوائية الباردة ويزداد معها عنف الحالات الجوية .

    تظهر الصورة ادناه شذوذ درجات الحرارة عن المعدلات العامة اثناء الحد الادنى للطاقة الشمسية الماضي والذي تسبب بعضر جليدي مصغر او حقبة باردة استمرت منذ عام  1645 الى عام 1715 ميلادي 

    حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم مجانا اضغط هنا للتحميل

    الجليد البحري العالمي ينمو
    يؤثر البرد غير العادي الذي تتعرض له القارة القطبية الجنوبية على الجليد البحري.

    ازداد نطاق الجليد البحري في أنتاركتيكا أكثر في أشهر الصيف ، إلى مستوى يتتبع الآن متوسط ​​1979-1990.

    بالإضافة إلى ذلك ، فإن نطاق الجليد البحري في القطب الشمالي  ينمو الآن بشكل كبير: بعد نقطة انطلاق منخفضة ، زاد امتداد الجليد في بحر القطب الشمالي بمقدار 2.71 مليون كيلومتر مربع (1.05 مليون متر مربع) خلال شهر ديسمبر. ووفقًا لبيانات NSIDC ، كان هذا المعدل أكبر بكثير من معدل ديسمبر 1981 إلى 2010 البالغ 1.99 كيلومتر مربع (780،000 متر مربع). علاوة على ذلك ، بين 5 و 17 يناير ، شهد الجليد البحري في القطب الشمالي نقلة نوعية ، واكتسب 966000 كيلومتر مربع من الجليد.

    في الختام ، أصبح الجليد العالمي (أي القطب الشمالي + القطب الجنوبي مجتمعين) الآن أكبر من أي وقت منذ عام 2016 مع النمو الأسي الأخير الذي لا يظهر أي علامات على التراجع.

    والله اعلى واعلم - المهندس احمد العربيد

    حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم مجانا اضغط هنا للتحميل