ناسا تكتشف امراً غامضًا يحدث اسفل القارة القطبية الجنوبية "يرتبط بالأرض بأكملها" ما هو يا ترى ؟

ناسا تكتشف امراً غامضًا يحدث اسفل القارة القطبية الجنوبية "يرتبط بالأرض بأكملها" ما هو يا ترى ؟

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

تعتبر القارة المتجمدة الجنوبية موطناً لحوالي 5000 عالم يدرسون هذه المنطقة العذراء على مدار العام لفهم تاريخ الأرض وتأثيرات تغير المناخ بشكل أفضل. تتيح لهم المناظر الطبيعية القاحلة الوصول إلى موطن فريد حيث يمكنهم إجراء أبحاثهم بكل اريحية، على الرغم من حقيقة أن درجات الحرارة تنخفض إلى -90 درجة مئوية. ولكن هناك الكثير مما يحدث تحت السطح الجليدي أكثر مما يدركه معظم الناس.

أعلن علماء ناسا أنهم اكتشفوا بحيرتين جديدتين مدفونتين تحت الغطاء الجليدي في أنتاركتيكا. إنها جزء من شبكة واسعة من الممرات المائية الجوفية مخبأة تحت 1.2 إلى 2.5 ميل من الجليد.

يقال إن هذه البحيرات تمتلئ وتفرغ باستمرار في دورات غامضة يمكن أن تؤثر على سرعة تحرك الغطاء الجليدي وكيف وأين تصل المياه الذائبة إلى المحيط الجنوبي ، وهي عملية أساسية للدورة العالمية للمحيطات.

maxresdefault 4

قال قائد الدراسة البروفيسور ماثيو سيغفريد ، الجيوفيزيائي في مدرسة كولورادو للمناجم: "نحن لا نتحدث فقط عن الغطاء الجليدي ,نحن نتحدث حقًا عن نظام مائي متصل بالنظام الأرضي بأكمله."

تم اكتشاف نظام المياه هذا في الجزء السفلي من الغطاء الجليدي لأول مرة بفضل سلسلة مهام ICESat التابعة لناسا في عام 2003. بعد تحليل البيانات ، اكتشف العلماء أن الاختلافات في ارتفاع الجليد في غرب أنتاركتيكا تعكس كتلة كبيرة من حركة المياه تحت الجليدية اسفل الغطاء الجليدي.

كان يُعتقد في السابق أن بحيرات المياه الذائبة المخفية موجودة بمفردها و معزولة عن بعضها البعض.

ولكن في عام 2007 ، اكتشف الباحثون أن التقلبات في ارتفاع سطح الجليد في القطب الجنوبي تدل على حركة تدفق المياه بين شبكة مخفية من البحيرات تحت الجليدية ، حيث تملأ وتستنزف بالتناوب قبل أن تتسرب مياهها إلى المحيط.

ICESat 2 ATLAS Amery Ice Shelf 2019 777x842 1

قال البروفيسور سيجفريد: "كان اكتشاف أنظمة البحيرات السفلية المترابطة هذه عند واجهة قاع الجليد اكتشافًا رائعًا لمهمة ICESat ،وهذا سينعكس على علم الجليد وعلم الأحياء الدقيقة وعلم المحيطات في المستقبل"

جمعت الدراسة الجديدة للفريق بيانات من مهمة ICESat-2 ومهمة ICESat ، إلى جانب القياسات التي أجراها CryoSat-2 ، وهو ساتل لرصد الجليد تديره وكالة الفضاء الأوروبية (ESA).

من خلال دراسة البيانات ، الممتدة من 2003 إلى 2020 ، يمكن للباحثين مراقبة البحيرات تحت الجليدية النشطة.

في مقالهم ، لاحظوا أن: "تشوه السطح الناجم عن ملء وتصريف البحيرات تحت الجليدية النشطة يوفر واحدة من عدد قليل من النوافذ التي يمكن الوصول إليها عن بعد لتطور أنظمة المياه القاعدية."

هذه الأنظمة مخفية تحت صفيحة جليدية يصل طولها إلى 3 كيلومترات وتظل أحد عوامل عدم اليقين الفيزيائية الرئيسية حول توقعات ديناميكيات الغطاء الجليدي في المستقبل. "

سيساهم هذا الاكتشاف في تطور علوم التنبؤ المناخي بصورة رئيسية, حيث ان لهذه المياه السفلية دور كبير في تحرك الصفائح الجليدية وفي تغيير درجات حرارة المياه, اضافة الى ان هذه الاكتشافات تفسر لنا جزئيات هامة تتعلق بانفصال الجبال الجليدية بعيداً عن فرضية الاحتباس الحراري المزعومة!!

والله دائما اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد