الأرض تبرد | موجات البرد الاستثنائي تؤثر على امريكا واوروبا في الربيع وعملت على تلف المحاصيل الزراعية

الأرض تبرد | موجات البرد الاستثنائي تؤثر على امريكا واوروبا في الربيع وعملت على تلف المحاصيل الزراعية

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

اجتاحت كتلة هوائية باردة غير معتادة وسط وشرق الولايات المتحدة الثلاثاء 20 أبريل 2021 ، مما أدى إلى انخفاض درجات الحرارة وتساقط الثلوج حتى منتصف الجنوب الامريكي .

بحلول صباح الأربعاء ، 21 أبريل ، تم تحطيم عشرات الارقام القياسية في انخفاض درجات الحرارة لمثل هذا الوقت من العام  , وفقًا لمركز الأرصاد الجوية الوطنية (NWS).

كان ما لا يقل عن 80 مليون أمريكي قد تم تنبيههم من الانجماد أو الصقيع من NWS , حيث اجتاحت موجات باردة معظم المنطقة الوسطى يوم الثلاثاء ، مما أدى إلى انخفاض درجات الحرارة والثلوج بشكل غير معتاد.

كتب عالم الأرصاد في BAMWX كيرك هينز: "البرد الذي حطم الرقم القياسي استقر هذا الصباح عبر وسط الولايات المتحدة ، ويمتد من قرب المكسيك إلى جنوب كندا بشكل غير معهود في اواخر هذا الربيع".

 

تم تسجيل درجات الحرارة باردة قياسية صباح الأربعاء. شهدت مدينة أوكلاهوما سيتي -1.1 درجة مئوية (30 درجة فهرنهايت) ، متجاوزة الرقم القياسي اليومي السابق البالغ 1.1 درجة مئوية (34 درجة فهرنهايت) المسجل في عام 1966 ، 

انخفضت الحرارة في مدينة كانساس سيتي إلى 1.1 درجة مئوية (34 درجة فهرنهايت) ، والتي كانت قريبة من الرقم القياسي ولكنها لا تزال أقل من المتوسط. دالاس أيضًا سجلت مستويات تجمد ، محطمة الرقم القياسي السابق البالغ 3.9 درجة مئوية (39 درجة فهرنهايت) الذي سجل في عام 1918.

سجلت ليتل روك 2.2 درجة مئوية (36 درجة فهرنهايت) ، محطمة الرقم القياسي السابق البالغ 3.9 درجة مئوية (39 درجة فهرنهايت) في عام 1983. وانخفضت الحرارة في شيكاغو إلى 1.1 درجة مئوية (34 درجة فهرنهايت) ، بينما انخفضت الحرارة في مدينة سيوكس إلى -2.7 درجة مئوية ( 27 درجة فهرنهايت) وسيوكس فولز -7 درجة مئوية (19 درجة فهرنهايت).

كل هذا ادى الى تلف الكثير من المحاصيل الزراعية في الولايات المتحدة الامريكية نتيجة البرد القارس والغير المعتاد خصوصا محاصيل القمح . 

في اوروبا

تم تسجيل أبرد أبريل في إنجلترا منذ عام 1922 ، والأبرد في ألمانيا منذ عام 1917

وتساقطت الثلوج بكثافة على معظم الدول الاوروبية , وادت موجات البرد الشديد والانجماد الى تلف الكثير من المحاصيل الزراعية وموت النباتات خصوصا في فرنسا التي تأثرت محاصيل العنب بشكل رئيسي والتي ينتجون منها الخــمور .

دمرت موجة برد مفاجئة امتدت من فرنسا إلى اليونان مجموعة من المحاصيل في لحظات حاسمة من تطورها ، بما في ذلك أشجار الزيتون.

تضرر المزارعون في إيطاليا بشدة من الطقس البارد غير المعتاد. أدت درجات الحرارة المتجمدة إلى قطع فصل الربيع الدافئ بشكل مفاجئ وأثرت على ازدهار أشجار الفاكهة.

وفقًا للتقديرات الأولى ، أثرت ليالي التجمد على مجموعة من محاصيل الفاكهة والخضروات ، مع اهتمام خاص بمزارع العنب ، ولا سيما تلك المكشوفة في وادي بو الشمالي.

كما تم تسجيل أضرار في منطقة بوليا بجنوب إيطاليا ، وفقًا لاتحاد المزارعين كولديريتي. وانخفضت درجات الحرارة إلى -5 درجات مئوية في مناطق المنطقة الغنية بزيت الزيتون ، كما انخفض إنتاج الفاكهة (وليس الزيتون فقط) إلى النصف.

يذكر ان الأرض حالياً بدأت تعاني من انخفاض في درجات الحرارة بسبب انخفاض النشاط الشمسي وزيادة نشاط البراكين التي تساهم بعكس اشعة الشمس خارج الارض وتقلل من الحرارة , ونتابع معكم في المركز العربي للمناخ هذا التطرف المناخي من خلال سلسلة  من التقارير عبر موقعنا وتطبيقنا . لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا

والله اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد