الارض تبرد | منغوليا تسجل ابرد شتاء في السجلات المناخية والحيوانات تتجمد بشكل مخيف في كازاخستان

الارض تبرد | منغوليا تسجل ابرد شتاء في السجلات المناخية والحيوانات تتجمد بشكل مخيف في كازاخستان

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

البرد القياسي الذي يجتاح حاليًا معظم كوكبنا ليس بسبب الاحتباس الحراري ،والثلوج المتراكمة التي تغطي مساحات ضخمة من نصف الارض الشمالي ليست مرتبطة على الإطلاق بزيادة في ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي , استناداً الى المعطيات التي تردنا من مراكز المناخ العالمية.

 يضعف النشاط الشمسي المنخفض حالياً التيارات النفاثة التي تحول تدفقها إلى تيار "خطي" متموج يسحب الهواء القطبي من الشمال الى الجنوب . إضافة إلى ذلك ، ينتج عن انخفاض إنتاج الطاقة الشمسية أيضًا تدفق الأشعة الكونية ذات النواة السحابية ، ولأن الغيوم تحجب الاشعاع الشمسي عن الارض ، فإن هذا يزيد من التبريد ، فضلاً عن زيادة هطول الأمطار المحلية. بينما ثالثًا ، يؤدي بناء كتل الجليد إلى زيادة تأثير البياض بالتالي تكون النتيجة انعكاس اكثر للاشعاع الشمسي . هذه ليست سوى ثلاثة من التأثيرات "المعروفة" وهناك بالطبع المزيد ، بما في ذلك النشاط البركاني .

وعلى اثر الانخفاض الحاد في درجة الحرارة العالمية في نهاية عام 2020 ، استمرت البرودة القياسية بتحطيم الارقام القياسية المسجلة في السجلات المناخية في معظم أنحاء نصف الكرة الشمالي: روسيا العابرة للقارات محصورة حاليًا تحت كتلة من هواء القطب الشمالي الذي أدى إلى تدني درجات الحرارة بمقدار 20 درجة مئوية عن المتوسط العام .

على اثر تموج التيار القطبي النفاث وضعفه مؤخرا تدفقت هذه البرودة القطبية إلى أقصى الجنوب الى ان وصلت الى الهند والصين حيث وصلت واردات الغاز الطبيعي المسال الى مستويات قياسية نظراً لزيادة الطلب بشكل كبير لتوفير الدفئ .

بين روسيا والصين توجد دولتان ضخمتان هما كازاخستان و منغوليا - هذه الدول ضخمة من حيث "المساحة الإجمالية" ، حيث تعد الأخيرة تاسع أكبر دولة على هذا الكوكب حيث تبلغ مساحتها 2749900 كيلومتر مربع.

تواجه منغوليا حالياً واحدة من "فصول الشتاء الأكثر قسوة على الإطلاق" ، وفقًا لتقارير media.ifrc.org ، حيث تعرضت منغوليا الى أدنى مستويات في درجات الحرارة وصلت عند -50 درجة مئوية (-58 فهرنهايت) لأيام وأسابيع متتالية. وبالنظر إلى المستقبل ، تشير التوقعات المحلية إلى احتمالية اشتداد البرد بصورة كبيرة خلال الفترة القادمة.

يهدد الشتاء القارس - المعروف باسم dzud - صحة وسبل عيش الآلاف من الرعاة المنغوليين الذين يعيشون في المقاطعات الوسطى والجنوبية النائية من البلاد ، ونتيجة لذلك ، أصدر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر امر صرف لاموال مستعجلة مخصصة للطوارئ لمساعدة حوالي 2000 أسرة راعية ضعيفة.

<a href=

لكن من المضحك أن الصليب الأحمر المنغولي يقول ان الشتاء القارس هذا العام حدث بسبب "الاحتباس الحراري" ، حيث قال أمينه العام بولورما نوردوف: "ببساطة انتظار وقوع الكوارث لم يعد خيارًا. يؤدي تغير المناخ إلى المزيد من الكوارث المتكررة والخطيرة ".

في غضون ذلك ، وفي كازاخستان ، كان "الاحتباس الحراري المزعوم !! " منشغلاً بتجميد الحيوانات حتى الموت.

تظهر مقاطع فيديو "مخيفة" انتشرت عبر الإنترنت الأرانب والكلاب والأغنام والثعالب وهي مجمدة وسط درجات حرارة منخفضة تصل إلى -56 درجة مئوية (-68 فهرنهايت) - تشبه المشاهد الماموث السيبيري "المحنط" .

جائت هذه الظروف على اثر  تسجيل درجات حرارة في سيبيريا النائية وصلت الى -58.3 درجة مئوية (-73 درجة فهرنهايت) تحت الصفر.

بناء على محطة الأرصاد الجوية الرسمية في Oymyakon ،في روسيا مؤخرًا تم تسجيل درجات حرارة في سخا وصلت إلى -59 درجة مئوية (-74.2 فهرنهايت) تحت الصفر ، هذا وافاد بعض المواطنين ان درجات الحرارة التي سجلت من خلال موازين الحرارة الخاصة بهم وصلت إلى -67 درجة مئوية. (-88.6F) والتي ، إذا كانت صحيحة ، ستكون من بين أبرد درجات الحرارة المسجلة على الإطلاق في نصف الكرة الشمالي ، وتقترب بشكل خطير من أدنى مستوى تم تسجيله مؤخرًا على الإطلاق عند -69.6 درجة مئوية (-93.3 فهرنهايت) والذي تم تسجيله في جرينلاند في ديسمبر .22 ، 1992.

والله اعلى واعلم - المهندس احمد العربيد