شتاء بارد منتظر | الموجات الباردة تجتاح دول العالم وارتفاع كبير على اسعار الطاقة نتيجة البرد المبكر

شتاء بارد منتظر | الموجات الباردة تجتاح دول العالم وارتفاع كبير على اسعار الطاقة نتيجة البرد المبكر

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

 على ما يبدو فان انخفاض النشاط الشمسي الذي يحدث مؤخراً بدأت اثاره بالظهور , فخلال الفترة القليلة الماضية تعرضت مجموعة كبيرة من دول العالم الى موجات برد استثنائية وغير مسبوقةلمثل هذا الوقت من العام , وذلك نظراً لحدوث اختلال في انظمة الغلاف الجوي نتيجة انخفاض النشاط الشمسي الذي ادى بدوره الى تبريد اجزاء من الكوكب , وهذا من شأنه ان يحدث عدة اضطرابات واختلالات في الانظمة المناخية مثل التيار القطبي النفاث المتموج والذي تأثر بشكل كبير وملحوظ بانخفاض النشاط الشمسي مؤخرا وقمنا بشرح ذلك بالتفصيل من خلال مقال علمي بعنوان " في حال استمرار انخفاض النشاط الشمسي ,الأرض مقبلة على تبريد كبير لم يحدث منذ 100 عام" .

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لتصلك اخر اخبار الطقس ولمعرفة حالة الطقس في منطقتك ل 14 يوم مجاناً .. لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا 

نتيجة النشاط الشمسي المنخفض الذي نشهده الآن - مع وجود الشمس في أضعف حالتها منذ أوائل القرن العشرين - فاننا نواجه تبريد لا مفر منه لكامل الكوكب سيكون بشكل تدريجي كما تظهر نتائج الدراسات .

انتهت الدورة الشمسية الضعيفة والتي تحمل الرقم 24 قبل عدة اشهر ، وبدأت الدورة الشمسية رقم 25 حاليا والتي تبدو عليها مؤشرات الضعف ايضاً . وهناك بالفعل مؤشرات واضحة على أن الأرض بدأت في البرودة ، مع انخفاض درجات الحرارة في طبقة التروبوسفير تقريبًا. 0.4 درجة مئوية منذ 2016 . هذه هي حقيقة مناخنا !!

فيما يلي اقتباسات من ثلاثة علماء والتي تتجاهلها وسائل الإعلام بشكل متعمد :

الدكتور هنري سفينسمارك قال : "لقد توقف الاحتباس الحراري وبدأت عقود البرودة . لم يتنبأ أي نموذج مناخي بتبريد الأرض - بل على العكس تمامًا ؛ وهذا يعني أن توقعات المناخ في المستقبل لا يمكن الاعتماد عليها ".

الدكتور إيغيل فريس كريستنسن قال : "رفضت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ اعتبار تأثير الشمس على مناخ الأرض موضوعًا يستحق البحث . لقد تصور الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ مهمته فقط على أنها التحقيق في الأسباب البشرية المحتملة لتغير المناخ ".

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لتصلك اخر اخبار الطقس ولمعرفة حالة الطقس في منطقتك ل 14 يوم مجاناً .. لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا 

اوروبا تتعرض لموجة باردة استثنائية :

بالرجوع الى البرد , وعلى اثر الموجات الباردة التي تجتاح اوروبا حالياً . ارتفعت أسعار الطاقة في شركة NORDIC بسبب انخفاض درجات الحرارة الى ما دون الصفر المئوي بشكل استثنائي - ادت هذه الموجة الباردة مؤخراً الى ارتفاع أسعار الطاقة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

6846848

 

تم إصدار تحذير "بوجود خطر على الحياة" في اسكتلندا , فقد أصدر مكتب الأرصاد الجوية البريطاني تحذيرات من الرياح والثلوج الكثيفة المتوقعة في شمال اسكتلندا ، بحيث من المتوقع حدوث عاصفة ثلجية. يترافق معها حدوث  "الحطام المتطاير" و "انقطاع التيار الكهربائي". هذا وتضمنت تحذيرات مكتب الأرصاد الجوية احتمالية تساقط الثلوج ابتداءً من الساعة 2 مساءً من يوم الجمعة  "ومن المتوقع حدوث نوبات من الثلوج مصحوبة بالرياح العاتية ستؤدي إلى حدوث عاصفة ثلجية وتسبب اضطرابًا في السفر والنقل ".

تظهر الخريطة التالية من النموذج الامريكي جفس تراكم الثلوج المتوقع خلال الفترة الحالية والايام المقبلة , ونلاحظ من خلالها وصول الثلوج الى مستويات متدنية الارتفاع بالاضافة الى اكتساء غالبية الجزر البريطانية ووسط اوروبا واجزاء من الدول الاسكندنافية بالثلوج الكثيفة على اثر الموجة الباردة والاستثنائية التي تضرب اوروبا حالياً .

gfs asnow eu 11

الثلوج تتساقط بكميات تاريخية في اليابان ، وتسبب إغلاقات في روسيا والصين :

ضربت جبهة قطبية قوية للغاية اجزاء واسعة من شرق اسيا وصولاً الى اليابان مؤخراً . في اليابان ، تعرضت محافظة هوكايدو الشمالية لتساقط ثلوج تاريخي يوم الأربعاء ، 24 نوفمبر. في مدينة نايورو ، هوكايدو ، على سبيل المثال ، دفنت السيارات تحت الثلوج بعد أن لامست التراكمات الثلجية ارتفاع 60 سم (1.97 قدمًا) - هذه القراءة هي أربعة أضعاف الكمية العادية لمثل هذا الوقت من العام ، وقد حطمت رقمًا قياسيًا جديدًا لشهر نوفمبر .

هذا وقد سجلت أرقام قياسية اخرى مثيرة للاعجاب : قالت عالمة الارصاد الجوية اليابانية ساياكا موري على تويتر: "على الرغم من أننا لا نزال في شهر نوفمبر ، إلا أن الثلوج الكثيفة والغير مسبوقة تضرب هوكايدو في شمال اليابان". وأضافت: "تساقطت 77 سم (2.53 قدمًا) من الثلوج خلال 24 ساعة (الثلاثاء والأربعاء) في شوماريني ، مما يجعلها الكميات الاعلى استناداً الى الارشيف المناخي للمنطقة منذ بدء التسجيلات في عام 1981 ".

ادت الموجة الباردة نفسها الى حدوث اغلاقات في الموانئ الروسية وعلقت عشرات السفن في طبقات الجليد الكثيف والمفاجئ الذي ضرب الشمال الروسي , وادت الموجة الباردة ايضاً الى ارتفاع اسعار الطاقة في الصين الى مستويات قياسية نتيجة زيادة الطلب على مواد التدفئة , وهذا بالفعل يعتبر مبكر . فما زلنا خارج اشهر الشتاء ونحن في فصل الخريف فعلياً وقد بدأت الموجات الباردة تجتاح العالم .

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لتصلك اخر اخبار الطقس ولمعرفة حالة الطقس في منطقتك ل 14 يوم مجاناً .. لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا 

حدث مناخي نادر لم يحدث منذ 65 عاماً ( لا أعاصير لأول مرة منذ 65 عامًا ) :

تشير التقارير الى انه لم تتشكل عاصفة واحدة بقوة الإعصار منذ 29 أكتوبر -وهذا الشيء حدث مرتين فقط منذ عام 1966 ، كما يشير فيل كلوتزباخ ، باحث الأعاصير في جامعة ولاية كولورادو.

والأغرب ، وفقًا لموقع thetimes.co.uk ، هو عدم تسجيل اية اعصار او عاصفة من الفئة 3 أو أعلى. منذ ثمانية أسابيع و حتى هذه اللحظة ! ، لم تكن هناك أي علامة على وجود أعاصير في المحيط الأطلسي وشمال شرق المحيط الهادئ ، أو الأعاصير التي ترهب شمال غرب المحيط الهادئ ، ولا الأعاصير المدارية التي تتشكل في المحيط الهندي - وكانت البحار مؤخراً صامتة بشكل مخيف.

عادة ، يكون هناك توازن في المحيطات - أي أن نشاط الأعاصير المتزايد في أحد الأحواض يقابله نشاطًا تنازليًا في مكان آخر ، لكن هذا الهدوء في كل مكان غريب جدًا. قال سايمون دونر ، عالم المناخ بجامعة كولومبيا البريطانية ، "لقد دخل المحيط الهادئ الاستوائي إلى مرحلة " اللانينا "هذا العام ... بحيث يمكن أن يؤثر التحول في ظروف المحيط الهادئ أيضًا على موضع التيار النفاث ... اي ان رياح المرتفعات الجوية يمكن أن تحد او تقلل من الأعاصير ".

مع هذا الاعتراف من سايمون دونر - نلاحظ أن ظاهرة التبريد بسبب انخفاض النشاط الشمسي قد وضعت حدًا للأعاصير .

ثلاثة عوامل مناخية تبشر بشتاء شديد البرودة في النصف الشمالي من الأرض :

اجتمعت 3 عوامل رئيسية تعمل على تبريد مناخ كوكبنا خلال هذه الفترة :

اولا : اللانينا المتطرفة المتوقعة : بدأت ظاهر اللانينا بقوة في المنطقة 3.4 من المحيط الهادئ , وهذا يعني احصائياً ان النصف الشمالي من الأرض سيتعرض الى شتاء بارد وقاسي بشكل اكبر من المعتاد , للتفاصيل اضغط هنا 

ثانيا : انخفاض النشاط الشمسي : الدورة الشمسية الماضية والتي تحمل الرقم 24 كانت دورة شديدة الانخفاض من ناحية النشاط الشمسي , وكون الشمس هي المصدر الرئيسي الذي يغذي الارض بالحرارة فان انخفاض هذا النشاط الشمسي تاريخياً ادى الى حقبات باردة وعصور جليدية مصغرة , فهل سيحدث هذا حقاً خلال الفترة المقبلة ؟ للتفاصيل اضغط هنا

ثالثا : انتشار غازات ثاني اكسيد الكبريت في الغلاف الجوي : مؤخراً , ثارت العشرات من البراكين دفعة واحدة في كوكبنا , ومن المعروف ان غاز ثاني اكسيد الكبريت الذي تقذفه البراكين يعمل على عكس اشعة الشمس خارج كوكبنا , للمزيد من التفاصيل اضغط هنا 

والله تعالى اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ لتصلك اخر اخبار الطقس ولمعرفة حالة الطقس في منطقتك ل 14 يوم مجاناً .. لتحميل تطبيق المركز العربي للمناخ اضغط هنا 

 

اقرأ ايضاً