اصطفاف نادر لكوكبي زحل والمشتري وظهور 4 مؤشرات تدل على دخول الارض بعصر جليدي مصغر

اصطفاف نادر لكوكبي زحل والمشتري وظهور 4 مؤشرات تدل على دخول الارض بعصر جليدي مصغر

المركز العربي للمناخ - يستعد كوكبي زحل والمشتري لحدث عظيم ونادر كان قد حصل منذ 800 عام , تحديداً 1226 عام 

لقد أبهر أكبر كواكب النظام الشمسي علماء الفلك لمئات السنين. لكن عمالقة النظام الشمسي سيفعلون شيئًا في هذا الشهر لم يسبق له مثيل منذ العصور الوسطى - سيبدوان مثل كوكب مزدوج.

سيحدث هذا الحدث النادر بعد غروب الشمس في 21 ديسمبر 2020 ،أي بداية الانقلاب الشتوي.

قال عالم الفلك في جامعة رايس باتريك  ، "الاصطفافات بين هذين الكوكبين نادرة نوعًا ما ، تحدث مرة كل 20 عامًا تقريبا , ولكن هذا الاقتران المتوقع حدوثة في بداية الثلث الاول من شهر 12 "ديسمبر"  نادر للغاية بسبب مدى قرب هذه الكواكب من بعضها البعض  , ولمشاهدة حدث مثل هذا "عليك العودة إلى ما قبل فجر يوم 4 مارس من عام 1226 ، لرؤية مثل هذا الاقتران الفريد من نوعه ."

كما يذكر روبرت فيليكس في كتابه "ليس بالنار بل بالثلج" Not by Fire but by Ice :

وفقًا للدراسات التي أجراها رودس دبليو  وجون ساندرز من جامعة كولومبيا ، فإن هذه الاصطفافات تسبب ما يعرف بدورة الانتكاسة الشمسية .

تتضمن هذه الدورة تغييرات في كل من معدل الدوران الشمسي بشكل عام وايضا الاشعاع الشمسي (أي ينخفض ​​إنتاج الطاقة الشمسية بشكل مفاجئ ).

الحركة الانتكاسية للشمس نفسها تنتج بسبب جاذبية الكواكب. خصوصا جاذبية زحل والمشتري. عندما يكون كل من زحل والمشتري في نفس الربع من النظام الشمسي ، فإنهما ينتجان قوة سحب أكبر تؤثر على الشمس.

هذه الدورة لا يمكن إنكارها. قال الأستاذان الفخريان: "يجب الآن اعتبار الدورة الشمسية على أنها حقيقة من حقائق الحياة". (كان كل من فيربريدج وساندرز أستاذين متفرغين للجيولوجيا في جامعة كولومبيا. نشر كل منهما ابحاث واسعة  في الجيولوجيا وعلم الفلك)

يوجد أدناه اقتباس من كتاب "ليس بالنار ولكن بالجليد" والمتعلق بدورة الانتكاسة الشمسية :

بداية الاقتباس :  ذكرت سابقًا العصر الجليدي الصغير ، الذي بدأ في أوائل القرن السابع عشر. ما لم أذكره هو أن العصور الجليدية الصغيرة تتكرر في دورات عديدة متكررة . تظهر الدراسات  التي أجراها رودس دبليو  وجون  ساندرز من جامعة كولومبيا أن مناخنا يتأرجح مابين دافئ إلى بارد ومابين بارد إلى دافئ - في دورة يمكن الاعتماد عليها ويمكن التنبؤ بها ، حيث ان المناخ يصبح أكثر برودة ورطوبة كل 178.73 سنة تقريبا .

تحدث الدورة عن طريق حركة الشمس إلى الخلف  ، أو في اتجاه عقارب الساعة ، حول مركز الكتلة للنظام الشمسي.

ربما كان أهم شخصية في مجال انتكاس الطاقة الشمسية هو الدكتور الراحل ثيودور لاندشيدت ، مؤسس معهد شروتر للأبحاث في دورات النشاط الشمسي في فالدموينشن ، ألمانيا. بدأ الدكتور لاندشيت نشر خلاصة ابحاثه في عام 1976.

على الأرض ، تؤدي دورة الانتكاس الشمسي إلى تقلبات في شدة المجال المغنطيسي للارض ,  وهذا ما يسبب تغيرات مفاجئة - ومتطرفة - في المناخ.  التغييرات شديدة لدرجة أنه مع كل إيقاع آخر من الدورة - كل 360 عامًا تقريبًا - تغرق الأرض في العصر الجليدي الصغير.

وقد حدثت هذه الدورة في كوكبنا لمئات الملايين من السنين.

يقول عالم الجيولوجيا  جاك سويرز: "تظهر دورة العصر الجليدي الصغير البالغة 360 عامًا في تكوين موريسون بوضوح في العصر الجوراسي".

حيث ان هذه الدورة كل 360 عام ترتبط بسقوط الامبراطوريات , مثل سقوط الإمبراطورية الرومانية. و الإمبراطورية السومرية. وسقوط الإمبراطورية العثمانية (عندما اجتاحت جنكيس خان الشمال).

وترتبط بسقوط الإمبراطورية اليونانية. وايضاً تتزامن الآن مع انهيار العديد من الإمبراطوريات الحديثة ".

لسوء الحظ ، حدثت آخر إيقاع لدورة Little Ice Age منذ 360 عامًا تقريبًا. قال فيربريدج وساندرز: "إذا استمر هذا النمط ، فمن المتوقع أن يبدأ عصر جليدي صغير مماثل. . . في أوائل القرن الحادي والعشرين ".

وعلى ما يبدوا ان الامور تزداد سوءً ... حيث ان المؤشرات تدل على ان هنالك  4 مؤشرات تزيد من احتمالية خدوث العصر الجليدي الصغير او " الحقبة الباردة "،

حيث ان هنالك دراسات اثبتت ان هنالك دورة لحقبة باردة تحدث على الارض كل 1440 عامًا وتسبب ظروف المناخية قاسية جداً . وموعد بدء هذه الدورة هو الفترة الحالية , حيث تم اكتشافها اثناء دراسة الغطاء الجليدي في جرينلاند ، بواسطة Paul Mayewski et al. في 1997. (Journal of Geophysical Research، 30 Nov 1997)

تجلب دورة 1440 عامًا المكتشفة  تغيرات "دراماتيكية وسريعة" في المناخ  (جاف في بعض المناطق ، ورطب في مناطق أخرى) بالاضافة الى انها تسبب توسع الأنهار الجليدية في جميع أنحاء العالم. وعلى ما يبدو أن الدورة مرتبطة بالتذبذبات الداخلية في نظام مناخ المحيطات  ، كما يقول Mayewski (الذي فسر سبب هذه الدورة الى انه يعود الى النشاط البركاني الذي يحدث  تحت الماء ، والناجم عن التغيرات في الكثافة المغناطيسية الأرضية ، التي تسببها التغيرات في الشمس).

ومهما كان سبب ذلك ، فقد تم العثور على دورة مماثلة مدتها 1440 عامًا في قلب أعماق البحار الشمالية الأطلسية (Bond et al.، Science، 14 Nov 1997). قال بوند إن مناخنا انغمس في ظروف شديدة البرودة منذ حوالي 4200 عام. حدثت انخفاضات مماثلة منذ حوالي 2800 عام و 1400 عام ، مما يعني - أن الموعد التالي لهذه الدورة قد حان.

بالاضافة الى ذلك ، اضرب دورة 1440 عامًا في ثمانية ، وستحصل على 11520 ، وهي قريبة بشكل مثير للريبة من دورة العصر الجليدي والتي تبلغ 11500 عام.

وايضاً تشير الدراسات الى انه قد حان موعد دورة الانتكاسة الشمسية والتي مدتها 179 عامًا.وايضاً قد حان موعد دورة العصر الجليدي الصغير او الحقبة الباردة التي تحدث كل 360 عامًا. حان موعد دورة  العصر الجليدي التي تحدث كل 1440 عامًا. حان موعد دورة العصر الجليدي التي تبلغ 11500 عام. حان موعد الإيقاع التالي لدورة العصر الجليدي التي تبلغ 100000 عام. . . 

وبناء على المؤشرات ونتائج البحوث اعلاه . فانه يجب أن نستعد لعصر جليدي صغير او حقبة باردة بدأت فعلياً على كوكبنا , ولكن بشكل تدريجي , حيث من المتوقع ان تشتد قوة هذه الحقبة الباردة وتبلغ ذروتها خلال عام 2035 بشكل تصاعدي ابتداءً من هذا العام .


يبدو أن كل من وكالة نوا  NOAA و وناسا NASA متفقين على بداية الحقبة الباردة  ، وهذا يمكن استنتاجه من بين السطور ، حيث ان وكالة نوا NOAA صرحت باننا ندخل الحد الأدنى من الطاقة الشمسية الكبرى "الكاملة" في أواخر عام 2020 ، وترى ناسا هذه الدورة الشمسية القادمة (25) على أنها " الأضعف خلال الـ 200 عام "، حيث ربطت الوكالة عمليات الإغلاق السابقة للطاقة الشمسية بفترات طويلة من التبريد العالمي هنا.

علاوة على ذلك ، لا يمكننا تجاهل عدد كبير من الأوراق العلمية الجديدة التي توضح التأثير الهائل الذي يمكن أن يحدثه The Beaufort Gyre على Gulf Stream ، وبالتالي المناخ بشكل عام.

لفهم موضوع العصر الجليدي الصغير او الحقبة الباردة المتوقع ان تبدأ ندعوكم الى قرائة المقال التالي :  قصة العصر الجليدي المتوقع / او الفترة الباردة المتوقعة ومتى ستبدأ ؟

electroverse