توقعات العواصف الثلجية لبلاد الشام والعراق وشمال السعودية و مصر لموسم 2021/2020

توقعات العواصف الثلجية لبلاد الشام والعراق وشمال السعودية و مصر لموسم 2021/2020

المركز العربي للمناخ – دراسة حصرية - اعداد المهندس : احمد غسان العربيد

ما هي فرصة تعرض بلاد الشام والعراق وشمال السعودية واجزاء من مصر لعاصفة ثلجية هذا الموسم ؟

بداية نود اعلامكم بانه قد تم تعديل هذه التوقعات قبل اصدارها اكثر من 7 مرات وذلك بسبب التغيرات المفاجئة والمتسارعة التي طرأت على غلافنا الجوي خلال الفترة الماضية واهمها نشاط البراكين وانطلاق الدورة الشمسية الجديدة التي تحمل الرقم 25 والاحترار الستراتوسفيري المفاجئ واختلال ظاهرة اللانينا السائدة وخلافه , مع العلم ان مدة العمل على هذه الدراسة استغرقت عدة شهور  "كبنية عامة " , وتم تحديثها باستمرار خلال الفترة الماضية واستخدام أسلوب جديد وحصري في تكوين العلاقات بين العوامل المتداخلة .

-في بداية كل موسم شتاء، يكون السؤال الاول دائما :

- هل سنشهد في هذا الموسم تساقط كثيف للثلوج؟ 

-هل هنالك احتمالية لأن تتعرض المنطقة لعاصفة ثلجية؟

-هل من الممكن ان تكون هذه السنة مشابهة لسنة الاحلام 1992 "ام الثلجات" ,ماذا عن ثلجة 1950 العظيمة هل ستتكرر  ؟ 

والبعض الاخر  يتساءل :

-كيف لكم ان تتوقعوا اموراً في علم الغيب ؟

-وكيف لكم ان تتوقعوا عواصف ثلجية من الان ؟ ومعظم مراكز الطقس تخطئ في النشرات الجوية للفترات القريبة ! 

والبعض الاخر يجزم بأن ايام الخير قد ولت وذهبت ولن تعود وان الزمن تغير فقد ذهب دون عودة  "زمن الأجداد "

في الحقيقة ان اجابة هذه الأسئلة صعبة جدا ,وطبيعة هذه الاسئلة تسبب توتر وقلق لدى المختصين الجويين وعلماء المناخ ,فهنالك امور علمية يصعب شرحها لعامة الناس,  منها ما يتعلق بالمناخ بشكل عام وكثرة العوامل الجوية المتداخلة واخطاء نماذج الطقس قريبة المدى وبعيدة المدى ,واخطاء البيانات والتغذية الراجعة وقلة البيانات الارشيفية للمنطقة وامور اخرى كثيرة . 

وما يزيد الأمر صعوبة ان منطقة بلاد الشام  قد حرمت خلال ال 5 سنوات الاخيرة من العواصف الثلجية , فكانت اخر عاصفة ثلجية زارت البلاد في بداية عام 2015 وتحديداً بتاريخ 19/2/2015 

فاصبح الناس متعطشون لرؤية الثلوج لدرجة لا توصف .. فقد مرت 5 مواسم شتاء دون اي عاصفة ثلجية تذكر، مع العلم انه وفي كل عام تتساقط الثلوج على البلاد خصوصا على المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها 1000 م عن سطح البحر وهذا امر معتاد في كل شتاء نظراً لطبيعة بلادنا الجبلية وموقعها الجغرافي,

ولكن كميات هذه الثلوج لا ترتقي لان تروي عطش الناس , فالثلوج الغير متراكمة والغير كثيفة والتي لا تتراكم على مرتفعات 700 م عن سطح البحر لا تعتبر ثلوج " في نظر الناس ", خصوصا لمن عاصروا العواصف الثلجية العنيفة التي ضربت بلاد الشام وعلى وجه التحديد عواصف عام 1992 وعاصفة 2008 وعاصفة اليكسا عام 2013 وغيرها . 

سنقدم في هذا المقال دراسة تحتوي على نظرة اولية للتوقعات الخاصة باحتمالية حدوث عاصفة ثلجية لموسم 2020/2021  تؤثر على بلاد الشام والعراق وشمال السعودية وأجزاء من مصر أي المناطق التي تقع ضمن تأثير المنخفض الجوي الواحد بشكل متزامن, ويجب ان نعي جميعا قبل كل شيء ان الأمر  كله يعود الى تقدير  رب العباد فهو مسير الرياح و السحاب سبحانه . 

في البداية سنشرح بعض الظروف الجوية التي تؤثر على منطقتنا بشكل مبسط، وكيف نحصل على تساقط الثلوج حتى يتسنى لنا فيهم المنظومة الجوية .

أولا : تعتبر مناطق بلاد الشام والعراق وشمال السعودية وشمال مصر من المناطق التي تتأثر بالنظام الجوي القطبي في فصل الشتاء كونها تقع ضمن "نطاق" خط العرض (30) أي " العروض الوسطى " , تزامناً مع تأثرها بمناخ العروض الدنيا الاستوائية في فصلي الخريف والربيع احياناً , نتيجة لتمدد اذرع الرياح المدارية الى الشمال .

وهذا من شأنه ان يجعلها منطقة معقدة مناخياً ,فلكل فترة زمنية معينة هنالك نظام جوي يسيطر و يتحكم بطقس المنطقة , وأحيانا تتداخل الأنظمة الجوية مع بعضها البعض ,  بحيث تكثر في مناطق بلاد الشام والعراق ومصر وشمال السعودية الطفرات الجوية المفاجئة والتغيرات الجوية الكبيرة المتطرفة , فتارة نشاهد حالات جوية عنيفة تضرب المنطقة وتارة اخرى نجد ان الاجواء مستقرة ودافئة احياناً في مربعانية الشتاء , وهذا من شأنه ان يكسر النمطية والتكرار فتقل الثوابت الجوية وتصبح التوقعات الموسمية وبعيدة المدى شبه مستحيلة احياناً للمنطقة ولهذه الأسباب فان المنطقة بحاجة الى دراسات خاصة للتوقعات بعيدة المدى  .

ثانيا :  عندما تقترب عاصفة ثلجية وتؤثر على المنطقة تكون الكتلة الهوائية الباردة المرافقة للمنخفض الجوي هي المسؤولة عن الحدث الاعظم الذي ينتج العاصفة الثلجية ,

في بعض الأحيان تقترب كتل هوائية باردة جدا من المنطقة وتؤثر عليها تأثير مباشر ولا تحدث عاصفة ثلجية على اثرها , وذلك يعود لأسباب عديدة يجب ان تتوفر لتكتمل المنظومة التي تسمح بتشكل العواصف الثلجية وتساقط الثلوج.

فعلى سبيل المثال .. اذا اقتربت كتلة هوائية باردة من الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط " بالقرب من جزيرة قبرص مثلا " ولم تتعمق هذه الكتلة الباردة في البحر  المتوسط بشكل كافي يسمح للهواء البارد بالتشبع برطوبة البحر , فغالباً ستتأثر المنطقة بمنخفض جوي سريع وزخات خفيفة من الثلوج الغير متراكمة على المرتفعات الجبلية المتوسطة.

واذا كان مسار الكتلة الهوائية الباردة التي تقترب من المنطقة يابسي " شرقية " ولم تلامس مياه البحر الأبيض المتوسط فستكون النتيجة ان نتأثر بموجة انجماد باردة جدا دون حدوث أي هطول ثلجي غالباً.

اما اذا تعمقت الكتلة الهوائية الباردة  داخل مياه البحر  ووصلت الرياح القطبية الى شمال مصر فسيتكون منخفض جوي عميق شرق البحر الأبيض المتوسط

وأيضا يجب ان نعي جيدا ان النمط العام للعواصف الثلجية لدينا شبه ثابت , فهي كتلة هوائية باردة من اصل قطبي تقترب من الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط ويتولد عنها عدة سيناريوهات :

السيناريو الأول : ان تتوجه الكتلة الباردة صوب جزيرة كريت وينشأ عنها منخفض جوي يؤثر على ليبيا ومصر ثم ينتقل الى بلاد الشام والعراق , وهذا يولد احتمالين :

الاحتمال الأول : اذا تعمقت الكتلة الهوائية الباردة صوب مصر وليبيا وانقطع الامداد البارد من الشمال , وهذا سينتج عنه منخفض مبتور وستدفئ الطبقات السطحية بسرعة نتيجة لتأثير مياه البحر الدافئة وينتج عن ذلك تساقط للثلوج على المرتفعات العالية فقط.

الاحتمال الثاني : اذا تعمقت الكتلة الهوائية الباردة صوب مصر وليبيا واستمر الدعم البارد من الشمال , وهذا سينتج عنه عاصفة ثلجية شبه مؤكدة تضرب المنطقة عند تحرك الكتلة الهوائية الباردة جدا نحو الشرق .

السيناريو الثاني : ان تتوجه الكتلة الباردة وبداية النزول مباشرة صوب جزيرة قبرص وينتج عنها الاحتمالات التالية :

الاحتمال الأول : اذا تعمقت الكتلة الهوائية الباردة وانقطع جزء كبير منها فوق تركيا بحيث يتعمق الجزء المقطوع بشكل اكبر صوب الجنوب ليغطي أجزاء واسعة من شرق بلاد الشام وشرق البحر الأبيض المتوسط , فان ذلك سينتج عاصفة ثلجية باردة جداً وتزيد احتمالية تدني مستوى تساقط الثلوج لتصل الى مستويات قد تلامس سطح البحر في لبنان و شمال فلسطين.

الاحتمال الثاني : اذا تعمقت الكتلة الهوائية الباردة دون ان يحدث قطع في الكتلة فوق تركيا , فان ذلك سيكون منخفض جوي عميق وسريع الحركة , وينتج عنه بالغالب تساقط ثلوج متقطعة , وبالغالب ستتعمق هذه الكتلة فوق العراق وايران وتحدث تساقطات ثلجية نادرة في العراق.

السيناريو الثالث  : اذا تعمقت الكتلة الباردة وهبطت فوق سوريا مباشرة , فان هذا السيناريو يعد الأسوأ على الاطلاق لمحبي الثلوج , لان هذا السيناريو لا يتولد عنه منخفض جوي وانما برودة كبيرة في الأجواء وحالات سقيع وانجماد واسعة تدمر المحاصيل الزراعية , وفي حالات نادرة جداً تكون هنالك احتمالية لتكون حالة عدم استقرار جوي قطبية تتركز في المناطق الجنوبية والشرقية من بلاد الشام في حال تواجدت رطوبة مدارية في المنطقة تزامناً مع النزول القطبي البارد .

وبناء على ما سبق لا يمكن توقع قوة العاصفة الثلجية للفترات البعيدة وكيفية شكلها وخصائصها نظراً لكثرة السيناريوهات والمتغيرات الحساسة , لذلك لابد من ان نستخدم العمليات الإحصائية المعقدة وإدخال عوامل اخرى قد يظن البعض ان لا علاقة لها بحدوث هذه العواصف ولكن في الحقيقة تكون هنالك علاقات غير مباشرة يمكن استنتاجها اذا تم ربطها بشكل صحيح لتظهر نتائج ممتازة ,ولا بد من استخدامها حتى يتم دعم التوقعات الجوية بعيدة المدى  .

ثالثا : سنوضح الية التوقع الخاصة بالثلوج , هنالك طريقتان لتوقع تساقط الثلوج للفترات البعيدة :

الطريقة الاولى : وهي التي تعتمد على نماذج الطقس الجوية وهي عبارة عن ملايين البيانات التي يتم رصدها و تجميعها لتتم معالجتها رياضيا بواسطة حواسيب عملاقة , لتكون المخرجات للبيانات الجوية على شكل ارقام او خرائط يمكن قراءتها من قبل مختص الطقس وتحويلها فيما بعد الى نشرة جوية كتابية مقروءة او مسموعة . وهذه النماذج دقتها للأسف ضعيفة في التوقعات البعيدة نسبياً والتي تتجاوز اسبوع الى اسبوعين.

لذلك قام علماء الطقس بإنشاء نماذج طقس خاصة بالتوقعات بعيدة المدى long term weather forecast models , وللأسف وحتى وقتنا هذا مازالت النماذج بعيدة المدى غير دقيقة لعدة امور سنشرحها مقال مستقل لاحقا بإذن الله .

الطريقة الثانية : وهي الطريقة التي تعتمد على علم الاحصاء والمقارنة وهي ادق من سابقتها " في حال تم استخدمها بطريقة صحيحة " , بحيث يتم في هذه الطريقة انشاء مقارنات للبيانات التي تم جمعها وربطها بعوامل اخرى للحصول على pattern او نمط معين يتم من خلاله استخراج النتائج والتشابه والتوقعات الجوية للفترات البعيدة . 

وفي توقعاتنا لتساقط الثلوج لهذا الموسم سندمج بين الطريقتين واضافة ابرز العوامل والظواهر المناخية والزمنية المؤثرة "كمعامل تصحيح منطقي" للحصول على اكبر قدر ممكن من الدقة , مع الاستناد الى بعض البيانات من أرشيف المنطقة خصوصاً أرشيف القدس المناخي , حيث ان موقع مدينة القدس يعتبر مثالي لقياس العواصف الثلجية في منطقة بلاد الشام ,خصوصا ان متوسط ارتفاع هذه المنطقة يبلغ حوالي 750 م , بالإضافة الى انها تقع في جنوب بلاد الشام وهذا يدل على ان العواصف الثلجية التي تؤثر  على هذه المدينة تكون بالغالب قد اثرت على اغلب البلاد المجاورة استناداً الى الأرشيف . مع الاخذ بعين الاعتبار ان مصطلح العاصفة الثلجية يستند بشكل اساسي الى تراكم 15 سم من الثلوج على الاقل على ارتفاع 750 م خلال 24 ساعة لمدينة القدس كمعيار متوسط عام .حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم اضغط هنا للتحميل

نتائج الدراسة التي قمنا بها

أولا : ابرز النتائج الاحصائية للمنطقة ( 1906 - 2016 ).

-فرصة تساقط الثلوج بشكل عام في شهر يناير هي الأعلى ارشيفياً

-فرصة "العواصف الثلجية" شهر شباط هي الأعلى / اعلى تراكمات ثلجية مسجلة

-اذا حدثت عاصفة ثلجية قبل 15 شباط تصل نسبة حدوث عاصفة ثانية في نفس الموسم الى 50.7%.

-فرصة تساقط الثلوج وتراكمها تصل الى 58.3% على مرتفعات 750م كمعدل عام لكل موسم.

-فرصة حدوث عواصف ثلجية بعد انقطاعها لعدة أعوام (اقل من5 اعوام ) تصل الى 83.2%.

-المتوسط العام لحدوث العواصف الثلجية من الفترة 1906 – 2016 ميلادي بلغ 5.2 سنة تقريبا.

الصورة التالية تبين نتائج دراسة ابرز الظواهر السائدة والمؤثرة على موسم شتاء  2021/2020

وعلاقتها ببعضها و بالعواصف الثلجية تاريخياً لمناطق بلاد الشام والعراق وشمال السعودية ومصر .

والتي توصلنا من خلالها الى ان احتمالية حدوث عاصفة ثلجية في المنطقة لهذا الموسم تصل الى 87.6% باذن الله

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم اضغط هنا للتحميل

اما بخصوص موعد حدوث هذه العاصفة , فإننا نؤكد ان توقعها بتاريخ دقيق صعب للغاية او مستحيل , نظراً لكثرة المتغيرات في الغلاف الجوي وتوزيع أنظمة الضغط الجوي سريعة التغير والحجم الهائل من العوامل .

ولكن وبعد اجراء دراسة شاملة معقدة , ظهرت لدينا مواعيد تقريبية محتملة سنشاركها معكم وهي كالتالي :

الخلاصة :

حول تاريخ 17 كانون الثاني " يناير " , هنالك احتمالية لنزول بارد جداً صوب المنطقة قد ينتج عنه عاصفة ثلجية

حول تاريخ 25 كانون الثاني " يناير " , هنالك احتمالية لنزول بارد جداً صوب المنطقة قد ينتج عنه عاصفة ثلجية

حول تاريخ 7 شباط " فبراير " , هنالك احتمالية لنزول بارد جداً صوب المنطقة قد ينتج عنه عاصفة ثلجية

حول تاريخ 18 شباط " فبراير" , هنالك احتمالية لنزول بارد جداً صوب المنطقة قد ينتج عنه عاصفة ثلجية

والله اعلى واعلم

المهندس احمد العربيد – المركز العربي للمناخ

صدرت هذه الدراسة بتاريخ 29/12/2020

يمنع النقل او التداول دون ذكر المصدر

حمل تطبيق المركز العربي للمناخ للحصول على اخر المستجدات اولاً بأول وحالة الطقس ل 14 يوم اضغط هنا للتحميل