استراليا | موجة برد " صيفية " تاريخية تضرب البلاد وتحطم ارقاما قياسية مناخية ل 160 عاماً

استراليا | موجة برد " صيفية " تاريخية تضرب البلاد وتحطم ارقاما قياسية مناخية ل 160 عاماً

المركز العربي للمناخ - المهندس احمد العربيد

بعد تعرض النصف الجنوبي من الأرض لشتاء استثنائي بارد جداً وغير طبيعي والذي قمنا بنشر تقرير عنه بعنوان " تبريد كبير يحدث في القطب الجنوبي ومؤشرات الى تسارع هذا التبريد,هل بدء عصر جليدي مصغر هناك ؟ تزامناً مع تسجيل استراليا قبل ايام اكثر من مليون و 300 الف صاعقة برق خلال 24 ساعة  , تعاني اجزاء واسعة من القارة الاسترالية من انخفاض كبير على درجات الحرارة  ( في الوقت الذي يفترض فيه ان ترتفع درجات الحرارة هناك نتيجة اقتراب فصل الصيف في الجزء الجنوبي من الأرض ) , وبلغ الانخفاض حوالي 18 درجة مئوية عن المعدلات العامة في اجزاء واسعة من البلاد . 

 148488

هذا الانخفاض الكبير والاستثنائي في درجات الحرارة عمل على تحطيم ارقاماً قياسية في السجلات المناخية الطويلة للمنطقة والتي تمتد ل اكثر من 160 عاماً .

اجتاح البرد مدينة هوبارت ، عاصمة تسمانيا ، والذي كان على شكل اطول موجة برد تم تسجيلها في شهر نوفمبر منذ 60 عامًا. انخفضت درجات الحرارة في المدينة إلى 2.9 درجة مئوية (37.2 فهرنهايت) فجر يوم الاثنين - لتسجل أبرد ليلة في شهر نوفمبر منذ عام 1953 . فيما سجل جبل ويلنجتون Kunanyi / Mt Wellington درجات حرارة وصلت الى -5.8 درجة مئوية تحت الصفر عند 4.30 صباحًا - لتكون ثالث أبرد درجة حرارة في شهر نوفمبر تم تسجيلها في تسمانيا.

وفقًا لموقع weatherzone.com.au موقع الطقس الاكثر شهرة في استراليا ، كانت درجات الحرارة العظمى في ملبورن خلال الأيام الأربعة الماضية أقل بكثير من المعدل العام لشهر نوفمبر البالغ 22 درجة مئوية (71.6 درجة مئوية) ، حيث وصلت الحرارة إلى 14 درجة مئوية / 57.2 فهرنهايت يوم الجمعة ، 14.6 درجة مئوية / 58.3 فهرنهايت يوم السبت ، 15.3C / 59.4F يوم الأحد ، 13.5C / 56.3F يوم الاثنين. هذه هي المرة الأولى في التاريخ منذ 167 عامًا التي تسجل فيها ملبورن أربعة أيام متتالية درجات حرارة أقل من 15.5 درجة مئوية (59.9 فهرنهايت) في أواخر الربيع في النصف الجنوبي من الأرض , لتحطم بذلك رقماً قياسياً في السجلات المناخية التي يمتد عمرها ل 167 عاماً .

FEN8rjbVcAIeY M

قالت أليسون أوزبورن ، عالمة الأرصاد الجوية في سكاي نيوز  "لقد كان تساقط الثلوج في أواخر الموسم المطري استثنائية بالفعل ، حيث تراكمت الثلوج الكثيفة ليس فقط على قمم جبال تسمانيا ولكن أيضًا وصلت الى مستوى سطح البحر.

65468468468448